الرئيسية / طب / تعرفوا على الفتاة التي ولدت و قلبها خارجَ صدرها!

تعرفوا على الفتاة التي ولدت و قلبها خارجَ صدرها!

فيرسافيا بورون، فتاة روسية تبلغ من العمر ست سنوات قد حطمت كل المعايير بولادتها بعيبٍ خُلقي نادرٍ و مهددٍ للحياة. فيرسافيا تعاني من “خماسية كانتريل‘‘ و التي أدَّت إلى أن يتكون قلبها و أمعائها خارجَ جسدها.

إنه عيبٌ خُلقي نادرٌ يحصل في حوالى 5.5 ولادة في المليون، قلب فيرسافيا بحجم قبضة اليد و يُمكن أن تلاحظ دقاته عَبر طبقة الجلد الرقيقة المحيطة به.

أتت الفتاة و أمها إلى الولايات المتحدة لطلب المشورة الطبية في بوسطن، لا يمكن للفتاة حالياً أن تخضع لأي تدخلٍ جراحي بسبب ضغط الدم العالي في الشريان الأورط الرئوي الخاصِ بها.

أمعائها أيضاً تقع في خارجِ جسدها و تفتقر إلى العضلات البطنية و الحجاب الحاجز. “عندما كنت حاملاً بها، أخبرني الطبيب أنها لن تعيش و أنها سوف تموت‘‘ داري بورون والدة الطفلة.

بعد مرور ست سنوات، فيرسافيا -تُعرف كذلك باسمها التوراتي، (باثشيبا)- الآن فتاة محبوبةٌ ذاتُ ابتسامةٍ مشرقةٍ، تستمتع برسم المهور، و تحضر صفوف الرسم و الفن، و تحب الرقص على أغاني (بيونسي).

في بداية عام 2015، الآنسة (بورون) و التي تربي ابنتها بمفردها، وجَدت طبيباً في مستشفى بوسطن للأطفال ينوي أن يعالج حالة ابنتها المستعصية.

خُماسية كانتريل غالباً ما تتطلب التدخل الجراحي، بالاعتماد على شدة العيوب عند المريض، و يمكن أن تكون مميتةً إن لم تعالج. و لكن الفريق الطبي في بوسطن قال أن فيرسافيا لا يمكن أن تخضع لأي عمليةٍ جراحية حالياً، بسبب ضغد الدم العالي في الشريان الأورط الرئوي.

سوف يتم تشخيص الفتاة مرةً أخرى بعد سنتين لتحديد ما إن كانت حالتها سليمةً كفايةً لكي تخضع للعملية.

ناشدت الآنسة (بورون) العامة من الناس للمساعدة، طالبةً تبرعاتٍ لتغطيةِ نفقات بنتها الطبية و معيشتها الأساسية، موضحةً أنها محدودة الوسيلة، باعتبارها أماً وحيدةً لطفلةٍ ذاتِ إحتياجاتٍ خاصة و لا تمتلك أيَّ عائلة في الولايات المتحدة.

انتقلت الأم و ابنتها مؤخراً من بوسطن إلى هوليوود، فلوريدا. لأن الطفلة لا تستحمل المعيشة في الظروف الجوية الباردة.

ما هي خماسية كانتريل؟

اضطراب جسدي نادر في وقت الولادة، يصنف على أساس مجموعة من العيوب الخلقية و التي تتضمن عظم الصدر، عظم القص، الحجاب الحاجز، الغشاء الرقيق الذي يربط القلب، الجدار البطني و القلب.

تحدث خماسية كانتريل بدرجاتٍ متفاوتةٍ من الخطورة، بعض الأطفال لديهم عيوبٌ خفيفة بينما آخرون لديهم عيوب خطيرة مهددةٌ للحياة. و إن أخطر حالةٍ في هذا الاضطراب هو عندما يتكون القلب خارجَ الصدر بشكلٍ جزئيٍ أو كامل، و تُعرف هذه الحالة ب”انتباذ القلب”.

الأطفال مصابون بخماسية كانتريل لديهم تنوعٌ كبيرٌ من العيوب الخلقية في القلب، و من ضمنها “ثقبٌ في القلب‘‘ و موقعٌ غير طبيعي للقلب على الجانب الأيمن للصدر بدلاً من الأيسر.

السبب الرئيسي للخماسية غير معروف. معظم الحالات تحصل عشوائياً دونَ سببٍ محدد. إحدى النظريات تقترح أنَّ أعراض الخماسية تحصل بسبب خللٍ في تكوين الغشاء الجنيني في المراحل الأولية من الحمل.

هذه الحالة تصيب الفتيان و الفتيات بأعداد متساوية، نسبة وجود هذه الحالة غير محددٍ حالياً، و لكنه مقدرٌ بحوالى 5.5 ولادة في المليون.

المصدر: هنا

عن Ali K. Abass

أنا مجرد طالب عادي من العراق, شدَّني حُبي إلى العلم و المعرفة أن أشترك في هذا المشروع لكي أسعى إلى نشر العلم و الثقافة بمساعدة أخوتي و أخواتي, و عسى أن نطور من خلال أعمالنا جيلاً جديداً واعياً يُسهم في بناء بلدنا نحو الأفضل.

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …