الرئيسية / علوم تطبيقية / هل يمكن تتبع الذكريات في أجسام الخلايا؟

هل يمكن تتبع الذكريات في أجسام الخلايا؟

هل سألت نفسك يوماً أذا كان بأستطاعتك أسترجاع الذكريات المفقودة؟ أم أنها سوف تختفي إلى الأبد؟ الكثير من البحوث تجيب بأنه يمكن أسترجاعها. دراسة نُشرت على مجلة فايبر تشير إلى أنه يمكن لاثار الذاكرة المفقودة أن تبقى موجودة في نواة الخلية، وهذا يبشّر بأمكانية أسترجاع الذكريات القديمة أو حتى تشكيل ذكرى جديدة مشابهه لها.

النظرية المقبولة حالياً من علماء الأعصاب هي أن الذاكرة طويلة الأمد توجد في نقاط الأشتباك العصبي، وهي النقاط التي تمر خلالها النبضات من خلية عصبية إلى أخرى. الذكريات الدائمية تعتمد على شبكة قوية من هذهِ الوصلات العصبية، ويؤدي ضعف هذهِ النقاط أو ضعف الخلايا العصبية إلى ضعف الذكريات وتلاشيها.

في دراسة جديدة، قام الباحثون في جامعة كاليفورنيا بدراسة الخلايا العصبية لرخويات بحرية. على مدى عدة أيام قامت الخلايا العصبية بتشكيل نقاط تشابك عصبي بعد ان أضاف العلماء الناقل العصبي السيروتونين، وبعد زيادة نسبة السروتونين حصلت المزيد من التشابكات العصبية، وهذهِ هي نفسها العملية التي تشكّل الذاكرة طويلة الأمد. عندما تقوم بتثبيط إنزيم تشكيل الذاكرة فأن التشابكات العصبية سوف تقل تدريجياً بعد 48 ساعة، وترجع إلى عددها الأولي ولكن بتشابكات مختلفة غير متطابقة.

هذا الأكتشاف مثير للدهشة، لأنه يكشف بأن جسم الخلية العصبية (يعرف) كم عدد نقاط التشابك العصبي التي من المفترض أن تُشكّل. وهذا يعني بأنه يحتوي على ترميز جزء أساس من الذاكرة. كما قام الباحثون بتجربة مماثلة على الرخويات البحرية الحيّة. ووجدوا بأن الذاكرة الدائمية من الممكن أن تُمحى تماماً، ومن ثَم أعادة تشكيلها وتخزين معلومات جديدة في جسم العصبون.

قد تكون نقاط الأشتباك العصبي مثل أصابع لاعب البيانو في الحفلات، حتى لوم لم يكن لـ شوبان أصابع، فهو سيعرف كيف يعزف السوناتا!، الفكرة راديكالية نوعاً ما، وهي لاتجزم بأن الذاكرة مخّزنة في نقاط الاشتباك العصبي.

حذر خبراء كثيرون من التفسيرات التي سوف تطال هذهِ النتائج، لأنهُ حتى لو كانت الخلايا العصبية تحتفظ بالذاكرة في نقاط الأشتباك العصبي، فمن غير الواضح كيف يمكن أن تعرف الخلية أن هو المكان المناسب لكل أشتباك أو مدى القوة التي يجب أن يكون عليه. النتائج مدهشة نوعاً ما ولكنها ليست حاسمة تماماً.

المصدر: http://on.iqtp.org/27c89

عن Sarah Ahmed

شاهد أيضاً

فرانكنشتاين: التجارب الحقيقية التي ألهمت الخيال العلمي

كتبه لموقع “ذي كونفرزيشن”: ايوان موروس نشر بتاريخ: 26/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …

لِمَ تقل مستويات التستوستيرون عند الرجال في العصر الحديث؟

كتبه لموقع “بيغ ثينك”: ماثيو دايفس نشر بتاريخ: 12/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …