الرئيسية / علوم تطبيقية / الدبس يحتوي على مركبات مضادة للبكتيريا أكثر فعاليةً من العسل

الدبس يحتوي على مركبات مضادة للبكتيريا أكثر فعاليةً من العسل

إنه أكثر من مجرد مُحلي لذيذ

 

إذا كنت قد قررت الامتناع عن السكر، ربما تكون قد امتنعت عن دبس التمر أيضاً.

كثيف و ذو لون بُني داكن و حلاوة طاغية، يستخدم الدبس عادةً في الطبخ في الشرق الأوسط و لإضافة نكهة إلى أي شيء تقريباً من أطباق الدجاج إلى وصفات التحلية. لكن دراسة جديدة أشارت إلى أن الدبس يمكن أن يصبح أكثر من جزء من تتبيلة و ربما يحتوي بالفعل على مركبات كيميائية تساعد على مكافحة عدد من العدوى البكتيرية بما في ذلك تلك التي تسببها كل من المكورات العنقودية الذهبيّة «ستافيلوكوكس إيريس» وإشريكية القولون «ايشيريشياكولي».                                                                                                        

هاجر طالب، باحث يدرس في جامعة كارديف متروبوليتان في المملكة المتحدة قرر أن يُجري تجارب على تأثير الدبس المنتج في مدينة البصرة جنوبي العراق على مستعمرات البكتيريا التي تنمو في طبق بتري. وجد الباحث أن الدبس يحتوي على مركبات فينولية تتكون طبيعياً عند نضوج التمر. يمكن لتلك المركبات و التي تكون موجودة أيضاً في العنب المستعمل في صناعة النبيذ أن تؤثر على نكهة، لون، و بُنية الدبس وهي معروفة بمزاياها المضادة للأكسدة، و قد تم الآن إثبات فعاليتها في مقاومة البكتيريا.                                                                                

عند مزج الدبس مع طيف من البكتيريا المسببة للأمراض بما في ذلك العنقوديات الذهبيّة و إشريكية القولون وأنواع من البكتيريا المعوية «إنتيروكوكس» والزائفة الزنجارية «سودوموناس أروغينوزا»، كبح نموها خلال ست ساعات وهذا ما قال الباحثون أنه أسرع من تأثير عسل مانوكا المعروف بخواصه المضادة للبكتيريا و شفاء الجروح. بيَّنَ الباحث هاجر طالب إن أنواع الدبس الصناعي ليست بنفس الفعالية في منع النمو البكتيري و تنتج تلك الأنواع من سكريات أساسية توجد في التمور غير أنها تفتقد للمركبات الفينولية.                                                             

تم تقديم البحث مطلع هذا الشهر في المؤتمر السنوي لجمعية علوم الأحياء المجهرية العامة في المملكة المتحدة.

يقول آرا كانيكانيان خبير التقنية الغذائية و المشرف على البحث في تصريح صحفي: “رغم أن البحث لا يزال في طور العمل المختبري، إلا أنه يشير إلى أن الدبس يمكن أن يقدم فوائد صحية من خلال خواصه المضادة للبكتيريا المشابهة و في بعض الأحيان تفوق تلك الموجودة في العسل”. بينما لا زال البحث في المرحلة المختبرية توقع كل من طالب و كانيكانيان أن يكون للدبس استعمالات طبية شبيهة بتلك الموجودة للعسل كمُعقم موضعي للجروح يستعمل لوحده أو مع الضماد.                                                                                   

من يعلم؟ ربما يساعد الدبس في إنقاذ حياة بعض الناس.  لم يكن هذا أغرب عامل مضاد للبكتيريا تم عرضه في المؤتمر، فريق عمل منفصل من الباحثين من جامعة نوتنغهام في المملكة المتحدة قام بوصف طريقة قيامهم بإعادة إنتاج وصفة دواء أنجلو ساكسونية من القرن التاسع مكونة من البصل، الثوم، النبيذ، و قطع من معدة البقر. لاحظ الفريق كيف قامت تلك الوصفة من خلال استعمالها موضعياً بإزالة 90% من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية المسماة المكورة العنقودية الذهبيّة.                     

المصدر: هنا

عن سليمان محسن عبد العزيز

مهندس مدني من العراق.. أعشق الموسيقى و الرياضيات.. أهوى قراءة الكتب والمقالات العلمية و الأدبية.. أُحب المشاركة بالأعمال التطوعية..

شاهد أيضاً

فرانكنشتاين: التجارب الحقيقية التي ألهمت الخيال العلمي

كتبه لموقع “ذي كونفرزيشن”: ايوان موروس نشر بتاريخ: 26/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …

لِمَ تقل مستويات التستوستيرون عند الرجال في العصر الحديث؟

كتبه لموقع “بيغ ثينك”: ماثيو دايفس نشر بتاريخ: 12/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …