الرئيسية / علوم تطبيقية / علماء يقومون بمحو فيروس الأيدز من الحمض النووي البشري لأول مرة

علماء يقومون بمحو فيروس الأيدز من الحمض النووي البشري لأول مرة

حالما يستحوذ الـ HIV على الخلية البشرية سيبقى فيها إلى الأبد، ويقوم بإدخال جينومه المميت في DNA الضحية بصورة دائمة، مما يجبرهم على تلقي العلاج بقية حياتهم، ولكن تمكن باحثون من فيلاديلفيا من محو الفيروس من الـ DNA نهائياً بتقنية القص.

قال فريق من كلية الطب في جامعة تامبل Temple University أنهم تمكنوا من إنجاز تقدم لأول محاولة ناجحة لحذف فيروس الـHIV-1 الكامن في الخلايا البشرية وقد يكون هذا بداية لعلاج التهابات كامنة أخرى.

يقول البروفيسور كامل خليلي Kamel Khalili  رئيس قسم علم الأعصاب في جامعة تامبل: «هذه خطوة مهمة نحو علاج تام للأيدز».

ويضيف: «إنه لإكتشاف مثيرحقاً لكنه ليس جاهزاً ليستخدم في العيادات، لكنه دليل هام على أننا نسير في الإتجاه الصحيح».

    وشرح الدكتور خليلي وزملاؤه في دراسة منشورة في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم بالتفصيل كيف قاموا  بتجهيز أداة جُزيئية لمحو DNA  من HIV-1.

عند نشر التركيب فإن مزيجاً من أنزيم قص الحمض النووي DNA-Snipping Enzyme، والذي يُدعى Nuclesase بالإضافة إلى شريط مستهدف من الحمض النووي الريبي RNA  ويسمى مرشد الحمض الووي الريبي (guide) يقوم بمطاردة واصطياد الجينوم الفيروسي مما يؤدي إلى حذف الحمض النووي DNA للأيدز.

    ومن بعد ذلك يتولى جين الخلية ترميم نفسه بلحام طرفي الجينوم الذي خلفهما حذف الجين الفيروسي  ليُنتج خلايا خالية من الفيروس.

ويوضح البروفيسور خليلي: «ولأن الـ HIV-1  لم تتم إزالته بواسطة نظام المناعة في الجسم، يجب أن نزيله وذلك بغرض الشفاء من المرض».

وتعتبر هذه الأدوات الجُزيئية الأمل للقاح علاجي، فالخلايا المزودة بتركيبة RNA-Nuclease أثبتت أنها منيعة ضد فيروس الـ HIV-1.

    ويقدر عدد المصابين على مستوى العالم 33 مليون مُصاباً بفيروس الأيدز من ضمنهم مليون شخص في الولايات المتحدة فقط، وفي كل عام يتعرض 50 ألف أمريكي للإصابة وفقاً لمراكز مراقبة الأمراض والوقاية الصحية. وفي المملكة المتحدة يتعايش نحو 100 ألف شخص مع المرض بمعدل واحد من كل 665 (إحصائية عام 2013).

    بالرغم من المعالجة الرجعية عالية الفعالية ضد الفيروسات والتي قد تمكنت من السيطرة على فيروس HIV-1 عند الأشخاص المصابين بالمرض في العالم المتقدم خلال السنوات ال15 الماضية، إلا أن الفيروس قد يعود للانتشار مُجدداً إذا حصل انقطاع عن العلاج.

يقول البروفيسور خليلي: «إن التناسخ منخفض المستوى من فيروس الـ HIV-1  يجعل المرضى أكثر معاناة من المرض وعادة ما يكون هذا مرتبط بالتقدم في السن».

ويتضمن هذا المرض اعتلال في عضلة القلب، وضعف عضلة القلب، وأمراض العِظام، وأمراض الكُلى، والاضطرابات العصبية.

ويضيف الدكتور خليلي: «إن هذه المشاكل تتفاقم بسبب سًميّة العقاقير التي يتناولها المريض بهدف السيطرة على الفيروس».

    ارتكز الباحثون في جزئي الـ HIV-1 على النظام الذي يتطور كآليّة دفاع بكتيرية للحماية ضد العدوى، كما صمم مختبر الدكتور خليلي 20 حبل من النيوكليوتيد المرن أي ال (gRNA) «دليل الحمض النووي الريبي» لاستهداف الحمض النووي للإيدز بعد مزجه مع أنزيم قص الـحمض النووي (DNA Snipping enzyme ) والذي يسمى Cass9 والمصمم للقيام بتعديل الجينوم البَشري.

يقول الدكتور خليلي: «نعمل على عدّة استراتيجيات لننقل الإنجاز إلى مرحلة ماقبل السريرية، و نهدف إلى استئصال كل نسخة من فيروس الـ HIV-1  من المريض، فبهذه التقنية سنقوم بشفاء الايدز».

المصدر: هنا

عن Sayf A. Dawood

كيميائي ولي إلمام بالآداب واللغة الانكليزية، "أُترجم لكي أتعلّم"

شاهد أيضاً

فرانكنشتاين: التجارب الحقيقية التي ألهمت الخيال العلمي

كتبه لموقع “ذي كونفرزيشن”: ايوان موروس نشر بتاريخ: 26/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …

لِمَ تقل مستويات التستوستيرون عند الرجال في العصر الحديث؟

كتبه لموقع “بيغ ثينك”: ماثيو دايفس نشر بتاريخ: 12/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …