الرئيسية / بايولوجي / لماذا تبقى الذكريات المؤلمة معلقة في الاذهان؟

لماذا تبقى الذكريات المؤلمة معلقة في الاذهان؟

ترجمة: حيدر الهاشم
تدقيق لغوي: قتيبة ياسين
تصميم بوستر: أسامة الأسدي

عندما يواجه الشخص خسارة مدمرة أو حدث مأساوي، لماذا تبدو كل تفاصيل هذه الحادثة وكأنما سُجلت في الذاكرة؛ في حين أن جمع غفير من التجارب الايجابية تتلاشى ببساطة؟

وفقاً لدراسة نشرت مؤخراً في مجلة علم الاعصاب من قبل الباحثة في جامعة ولاية اريزونا، سابرينا سيغال، فإن المسألة اكثر تعقيداً بقليل مما كان يعتقد العلماء في الاصل.

عندما يتعرض الناس لحدث فاجع، فإن الجسم يفرز هرموني توتر رئيسيين: نور-إبينيفرين وكورتزول. النور-إبينيفرين يعزز معدل ضربات القلب ويتحكم في فاعلية القتال او الفرار، وعادة يرتفع إفراز هذا الهرمون عندما يشعر الأفراد بالتهديد او عندما يتعرضون لتجارب تهيج عواطفهم. هذا الهرمون يشبه كيميائياً هرمون إبينيفرين (ادرينالين).

في الدماغ، نور-ابينفرين بدوره يعمل كناقل عصبي قوي او رسول كيميائي بامكانه ان يعزز الذاكرة.

وقد أثبتت الدراسات ان هرمون الكورتزول يمكن ايضا ان يعمل على تقوية الذاكرة. مع ذلك,فإن الدراسات في الجسم البشري غير حاسمة حتى الان-ففي بعض الاحيان يُقال ان الكورتزول يعمل على تقوية الذاكرة وفي احيان اخرى يُقال انه بلا تأثير.

العامل الرئيسي في تحديد أذا ما كان هرمون الكورتزول له تأثير على تعزيز ذكريات محددةقد يعتمد على تفعيل هرمون نور-إبينيفرين أثناء التعلم، وذلك وفقا لاكتشاف ذُكر سابقا في دراسات على الفئران.في دراستها، أظهرت سيغال وهي بروفيسورة باحثة مساعدة في معهد العلوم البيولوجية اللعابية متعددة الاختصاصات (IISBR) في جامعة ولاية اريزونا، وزملاؤها في جامعة ولاية كاليفورنيا في ايرفين أن عملية تعزيز الذاكرة البشرية تعمل بصورة مشابهة.

أُجريت الدراسة في مختبر لاري كاهيل في جامعة كاليفورنيا في ايرفين وشملت الدراسة 39 إمرأة شاهدوا 144 صورة من المجموعة العالمية للصور المثيرة للعاطفة. هذه المجموعة هي مجموعة صور قياسية تستخدم من قبل الباحثين لتُحدِث مجموعة من ردود الافعال تتراوح ما بين المتوسطة الى ردود فعل عاطفية قوية عند المشاهدة.

قدمت سيغال وزملاؤها لكل من الاشخصاص المشتركين في التجربة جرعة من الهايدروكورتزون(كورتزول)-لتحفيز التوتر- او جرعة من دواء وهمي (وهو دواء لا يحوي اي مادة علاجية ويستعمل لتوهيم المريض بانه قد اخذ هذه المادة – المترجم) قبل قيامهم بعرض مجموعة الصور.كل أمرأة قامت بتقييم مشاعرها بنفس الوقت الذي كانت فيه تستعرض الصورة، بالاضافة الى ذلك تم اخذ نماذج من لعاب النساء قبل وبعد عرض الصورة. بعد أسبوع واحد تم اجراء اختبار ذاكرة مفاجئ.

ما وجده فريق سيغال هو”التجارب السلبية تُستذكَر بسهولة عندما يكون الحادث فاجع بشكل كافٍ حيث يؤدي الى افراز الكورتزول بعد الحادث وفقط عندما يتم افراز النور-ابينفرين اثناء الحادث اوبعد وقت قصير منه”.

أضافت سيغال”هذه الدراسة تقدم عنصرا اساسيا لفهم كيفية تعزيز الذكريات المؤلمة عند النساء، ولأن هذه الدراسة تقترح انه اذا كان بامكاننا تقليل مستوى هرمون النور-إبينيفرين بعد الحادث الفاجع,فقد نكون قادرين على منع عملية تعزيز الذاكرة هذه من الحدوث، بغض النظر عن كمية الكورتزول المفروزة بعد الحادث الفاجع”.

وهناك حاجة لمزيد من الدراسات لكشف مدى تأثر العلاقة بين هرموني التوتر هذين باختلاف الجنسين، خصوصا أن النساء اكثر اكثر عرضة من الرجال بمرتين لحدوث اضطرابات ناتجة من الاجهاد والصدمات التي تؤثر على الذاكرة,كما في إضطراب-ما-بعد-الصدمة (PTSD) .في نفس الوقت، النتائج التي توصل اليها الفريق تعد كخطوة اولى تجاه فهم أفضل للاليات العصبية التي تكمن وراء اضطرابات الصدمة، كما في اضطراب-ما-بعد-الصدمة(PTSD).

المصدر:
http://www.sciencedaily.com/releases/2014/07/140723131247.htm

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

“حمضٌ من بين ملايين الأحماض”: حمض الـ DNA ليس الجزيء الجيني الوحيد

تقديم: مات دافيس بتاريخ: 21. نوفمبر. 2019 لموقع: BIGTHINK.COM ترجمة: هندية عبد الله تصميم الصورة: …

“محرك الوعي” في الدماغ هي منطقة بالغة الصغر

بقلم: ستيفن جونسن بتاريخ: 12/شباط/2020 ترجمة: رهام عيروض بصمه جي تدقيق: ريام عيسى  تصميم الصورة: …