الرئيسية / طب / تعتقد أن الإجهاد يتسبب بمشيب شعرك؟ العلم لا يوافقك الرأي

تعتقد أن الإجهاد يتسبب بمشيب شعرك؟ العلم لا يوافقك الرأي

بقلم: رودني سنكلير من جامعة ميلبورن ..

يلاحظ أغلبنا أن اول بدايات لظهور الشعر الابيض تحدث في مقتبل 30 عام، وتظهر عادة ً في الجانب الصدغي الممتد من الاذن إلى الجبهة ،وفيما بعد يظهر في كامل فروة الرأس . يرى العديد من الناس أن مظهر الأسود والأبيض للشعر يبدو جذابا، بينما يحاول البعض الاخر أن يعالج هذه الخصل.

بحكم التجربة فإن الشعر الرمادي تقريباً يمكننا ملاحظتهُ على الاخرين بعمر 50 عاما، إن مايقارب نصف السكان قد خسروا 50% من لون شعرهم. عندما قام الباحثون بتجربة هذه القاعدة، وجدوا أن 74%من السكان اعمارهم مابين 45 و65 يملكون شعر رمادي أي بمتوسط كثافة 27%.

بشكل عام يمتلك الرجال شعر رمادي اكثر من النساء، ويملك الأسيويين والأفارقة شعر رمادي أقل مقارنة بالقوقازيين وتشمل (اوروبا ،آسيا الغربية،وأجزاء من الهند وافريقيا الشمالية).

مالذي يُحدد لون الشعر؟

يتم إنتاج لون الشعر بواسطة خلايا تسمى الميلانين او الخلايا الصبغية التي تنتقل إلى بصيلات الشعر حينما تبدا بالنمو في الرحم، تقوم الخلايا الصبغية بإنتاج اللون ليندمج مع الياف الشعر اثناء النمو لكي ينتج عنها مجموعة رائعة من الالوان الطبيعية.

يعتمد لون الشعر على وجود مجموعتين من الخلايا الصبغية:

ايميلانين (الصبغة البنية والسوداء)، والفيوميلانين (الصبغة الحمراء والصفراء)؛ الإختلاف بمعدل هذه الصبغات ينتج لنا درجات مختلفة من الالوان، الإخوة والأخوات عادة ً يُلاحظ عليهم نفس لون الشعر.

يختلف لون الشعر تبعاً لمكان الجسم، تظهر الرموش مثلاً بشكل أغمق لأنها تحوي على كميات عالية من ايميلانين، ويكون شعر الراس عادة أفتح من شعر العانة مع لمحة من اللون الاحمر، وذلك نتيجة لوجود صبغة الفيوميلانين ،هذه اللمحة من اللون الاحمر عادة تظهر في الشعر الذي يكون تحت الابط وايضاً في شعر اللحية ،حتى لو كان الشخص صاحب شعر راس بني.

الهورمونات مثل الهورمونات التي تحفز الخلايا الصبغية يمكن أن تجعل الشعر اغمق مثل المستويات العالية من هورمون الاستروجين والبروجسترون ،والتي تفرز أثناء الحمل.

وبعض الأدوية مثل تلك التي تستخدم لمنع الملاريا يمكن أن تجعل لون الشعر افتح، وبعض الأدوية التي تستخدم لمرض الصرع يمكن أن تجعل الشعر اغمق.

الاطفال ذوي الشعر الأشقر نلاحظ أن شعرهم يصبح اغمق مابين عمر السابعة والثامنة، والسبب لأن غير معروف وغالبا ً السبب ليس مرتبط بنشاط الهورمونات، فتغير لون الشعرليصبح اغمق يحدث قبل عمر البلوغ بسنوات عديدة.

الأبوان الحديثان بالابوة عادة ًيلاحظون أن لون شعر مولودهم اغمق مما كانوا يتوقعون، ولكن هذا الشعر لايبقى على حاله، هي ليست الا فترة زمنية قصيرة ليسقط هذا الشعر ويتم استبداله بحلول الشهر الثامن الى 12 من عمر المولود، فنحصل حينها على اللون الواضح المتوقع لشعر المولود.

النــمو

إن نمو شعر الانسان يحدث بشكل دوري، فخلال طور (anagen) ينمو الشعر في هذه المرحلة باستمرار بمعدل 1 سم في الشهر، يعيش الشعر النامي لفترة من ثلاث الى خمس سنوات  وينمو ليصل الى طول يترواح مابين 36 سم و 60 سم.

في نهاية مرحلة (anagen) البصيلات تاخذ فترة راحة فيتوقف نمو الشعر لمدة ثلاث اشهر تقريباً، في نهاية هذه الفترة من الراحة ياتي طور (telogen) وفيه يسقط الشعر لتصبح البصيلات فارغة لكي يبدا طور (anagen) من جديد.

إنتاج الصبغة ايضا ً يمر بمرحلة انتاج وتوقف بشكل تناغمي مع دورة حياة الشعرة. عندما تتوقف الخلايا الصبغية عن انتاج الصبغة في نهاية دورة حياة الشعرة، وترجع من جديد لإنتاج الصبغة مع بداية دورة جديدة للشعرة وهكذا, فيصبح الشعر فاقدا ً لونه يميل للون الرمادي الأبيض.

فقدان لون الشعر

تلعب الجينات دور مهم في عملية فقدان اللون. التوآم المتشابه تفقد لون الشعر في عمر متقارب، نستطيع أن نقول إنهُ كمعدل ونمط متقارب ولكننا لم نحدد بعد ماهو الجين المسيطر في هذه العملية.

ليست هنالك ادلة تربط ظهور الشعر الابيض بالإجهاد او نوعية الغذاء او اسلوب الحياة المتبع، بعض امراض المناعية الذاتية مثل مرض البهاق والثعلبة البقعية يمكن أن تدمر الخلايا الصبغية مسببة الشيب. ولكن هذه الحالات تعتبر غير شائعة يمكنها أن تسبب ظهور الشعر الابيض في حالات نادرة.

ظهور الشعر الابيض بشكل مبكر سابق لإوانه مرتبط ببعض الامراض المزمنة مثل متلازمة Hutchinson’s progeria) ومتلازمة ويرنر(Werner)  حيث يلاحظ فيهما تسارع في عملية النمو بشكل ملحوظ .

يظهر الشيب المبكر ايضاً في المصابين بفقر الدم الحاد، امراض الغدة الدرقية وبالاضافة المصابين بمتلازمة داون.

إذن.. لماذا الخلايا الصبغية لاتنتج الصبغة من جديد؟

في نهاية كل دورة حياة للشعرة تصبح بعض الخلايا الصبغية المنتجة للصبغة منتهية وتموت، إذا كان مصدر الخلايا الجذعية الصبغية وافر في بصيلة الشعرة فبالإمكان إعادة إنتاج الصبغة من الجديد، ولكن عندما يكون مصدر الخلايا الجذعية منهك، سيتوقف إنتاج الصبغة فيظهر اللون الابيض في الشعر.

يعرف العلماء مسبقاً أن لمنع الشعر من فقدان لونه عليهم بإطالة عمر الخلايا الصبغية الموجودة في البصيلة عن طريق حمايتها من التعرض للاصابة او توسيع مصدر الخلايا الجذعية الصبغية الموجودة في قمة بصيلة الشعر وذلك لكي تستطيع مواصلة عملها في إنتاج الصبغة .

حدد مجموعة من العلماء الفرنسيين سلسلة جديدة من العوامل تحمي صبغة بصيلة الشعر من إنتهاء صلاحيتها أثناء نهاية دورة حياة الشعرة. فالصبغة سيتم إنتاجها من جديد عند بداية دورة حياة الشعرة.

يقوم هذا العامل بمحاكاة عمل انزيم يسمىdopachrome tautomerase. يوجد هذا الأنزيم بشكل طبيعي كمضاد للأكسدة في بصيلة الشعرة يقوم بحماية الخلايا الصبغية من أضرار الأكسدة، فعن طريق تكرار التآثير الذي يحدثه انزيم dopachrome tautomeras ،سوف يؤدي إلى إعادة النشاط للخلايا الصبغية وبالتالي نضمن نجاتها .

هذا العامل الجديد تم وضعه في منتجات يمكن إستخدامه كبخاخ او شامبو. ولكنه لن يعيد اللون للشعر الأبيض او يعيد إحياء الخلايا الصبغية التي سبق وأن ماتت. ولكن عوضاً عن هذا فهو يحمي خلاياك الصبغية من الخمول.

إذن لكل من يشعر بالحرج من منظر شعره الابيض والاسود، أصبح هناك خيار جديد متاح للإستخدام.

المصدر: هنا

عن Reyam Issa

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …