الرئيسية / أجتماع / أسباب النرجسية عند الأطفال

أسباب النرجسية عند الأطفال

أظهرت دراسة حديثة أن الإشادة  الدائمة بالأطفال، وإخبارهم أنهم أكثر تميزاً عن غيرهم يسهم في ارتفاع احتمالات إصابتهم بالنرجسية. والنرجسية هي الإهتمام المفرط والمغالى بالنفس، وقد أصبحت على ما يبدو أكثر انتشاراً بين الشباب في العالم الغربي مما أدى لقيام تجربة علمية لتحديد الأسباب الفعلية لهذا الوباء.

كان علماء النفس ومنذ فترة طويلة  في حالة من الحيرة بين نظريتين تقول إحداهما أن السلوك النرجسي يمكن أن يكون إما نتاج للتكييف الاجتماعي من خلال الإكثار من المديح والثناء، أو بسبب غياب الحب الأبوي الذي يؤدي لحاجة ملحة إلى تأكيد الذات.

يتضمن السلوك النرجسي الكلاسيكي أنماطاً سلوكية مثل عدم القدرة على الحفاظ على علاقات عميقة، صعوبات في التعاطف مع الآخرين، والمفاخرة وفرط الحساسية، والجحود، والتنمر، والرغبة المفرطة في إثارة الإعجاب. وأظهرت دراسة أجريت في هولندا على 565 طفل تتراوح أعمارهم بين 7 و 12، مع آبائهم، أن النرجسية تظهر بشكل واضح وجلي عندما يتم “المبالغة في تقدير” الطفل خلال مرحلة النمو الرئيسية.

 وهذا لا يعني أن التعبيرعن الرابطة القوية من الحب بين الوالدين والطفل غالباً ستسبب النرجسية لكن على وجه التحديد، فكرة أن الطفل يعتقد نفسه أكثر تميزاً عن غيره هي الفكرة التي يمكن أن تؤدي لسلوك الأنانية.

 فالأطفال الذين أخبرهم أبويهم بمحبتهم لهم، فهم “مميزون” و “جيدون”، كما الآخرون، حملوا صفاتً أقل من النرجسية. كما أنهم كانوا أكثر ثقة بأنفسهم و أكثراطمئناناً لهويتهم الشخصية.

أجريت عليهم الدراسة وعلى مدى أربع فترات مختلفة على جميع الأطفال ودامت كل منها ستة أشهر. حيث وجد الباحثون أن الأطفال الذين أظهروا علامات النرجسية قد بالغ والديهم في تقديرهم لذاتهم، وغالباً ما كان الآباء والأمهات الذين يغالون في تقدير قيمة أطفالهم من النرجسيين أيضاً.

وطرحت الأسئلة عليهم فيما إذا كانوا يتفقون مع عبارات مثل “أكثر تميزاً عن الأطفال الآخرين” و ” تستحق شيء إضافي في الحياة”. وكانت الإجابة من  خلال الأرقام 0الى 3 ( 0 تعني “ليس صحيحاً على الاطلاق” و 3 تعني “صحيح تماما”).

كما طرح أيضاً سؤالاً تقشعر له الأبدان، “أنا جيد جداً في إقناع الآخرين بما أريد لهم أن يقتنعوا.” وطلب من الآباء والأمهات أيضا الإجابة عما إذا كانوا سيصابون بخيبة أمل إذا كبر طفلهما ليكون شخصاً “عادياً”.

وأجرى الأطفال أيضاً اختبارات في «احترام الذات»، وطلب الباحثون من ذويهم إجراء إختبار في «دفء الوالدين». ووجد الباحثون أنه كلما أكثر الآباء وبالغوا في تقدير أطفالهم، أصبحت استجابات الأطفال أكثر نرجسية في وقت لاحق، بعد ستة أشهر.

يرتبط الحب الأبوي والدعم بارتفاع الثقة بالنفس لدى الأطفال، ولكن لم يجد الباحثون أن المغالاة ترتبط بارتفاع تقديرالذات.

وأضاف الباحثان براد بوشمان Brad Bushman من جامعة ولاية أوهايو، وإدي بروميلمان Brummelman Eddie  من جامعة أمستردام وجامعة أوتريخت: “بالطبع، لا تعد المغالاة السبب الوحيد للنرجسية”. وأضافوا: ” النرجسية كالسمات الشخصية الأخرى، قد تكون وراثية إلى حد ما أومتجذرة جزئياً في الطبائع التي تظهر على الأطفال في وقت مبكر”.

“فبعض الأطفال، وبسبب من سماتهم المزاجية، قد يكونون أكثر عرضة من غيرهم ليصبحوا نرجسيين عندما يتعرضون للمغالاة في تقديرالذات على يد آبائهم”.

المصدر: هنا

عن Jamal Kassis

خريج علم اجتماع من جامعة دمشق، مترجم.

شاهد أيضاً

القضاء على الفقر المدقع في شرق اسيا ومنطقة المحيط الهادي 

ترجمة: سهاد حسن عبد الجليل تدقيق: ريام عيسى  تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   في …

عملية هدم الحضارة

ادريان ولدرج يرثي انهيار منظومة العادات والاعراف    بقلم : ادريان ولدرج ترجمة: سهاد حسن …