الرئيسية / رياضة / ستيفن هوكينج يكشف عن معادلات الفوز بكـأس العالم لأنكلترا

ستيفن هوكينج يكشف عن معادلات الفوز بكـأس العالم لأنكلترا

————————-
ترجمة: منى خلف
تصميم بوستر: حسين أدم
——————————–
ستيفن هوكينج :عالم الفلك في جامعة كامبريدج، الاستاذ اللوكاسي للرياضيات( المنصب الذي شغله نيوتن سابقاً )، والزميل في الجمعية الملكية. روج لبعض المعادلات التي استخلصها للحصول على مراهنات على فرص انكلترا للنجاح بكأس العالم. الفيزياء النظرية ممكن ان تكون مؤهلة اكثر لتقديم تنبؤات من الاخطبوط بول (الاخطبوط الذي نجح في التنبؤ بنتائج مباريات كأس العالم السابقة والذي مات بعد ثلاث اشهر من اخر مباراة في كأس العالم السابقة).

وضح هوكينج قائلاً “منذ فجر الحضارة والناس لم تكن ترى الاحداث منفصلة او لايمكن تفسيرها، فتطلعوا لفهم النظام الاساسي في العالم وكأس العالم ليس مختلفا”.

للعلماء تاريخ طويل وغير مشرف بإنشاء معادلات لا معنى لها للجهات الراعية، فهنالك صيغ لكوب الشاي، للفراولة، للقشدة، واليوم الاكثر احباطاً في السنة ولكن عادة ما تختارهم الشركات من اسماء غير معروفة لأي لجنة نوبل. لكن هذه المرة المراهن الايرلندي بادي بور اختار هوكينج (الذي قد يفوز بجائزة نوبل لملاحظاته في الثقوب السوداء) بأن ينظر الى أداء انكلترا في كأس العالم ويستخلص بعض النتائج, حيث أن بور نفسه إعترف أنه لم يكن يتوقع أن يوافق هوكينغ ولو بنسبة 1% ولكنه تفاجيء بموافقته.

وخلال شهر قام هوكينج (او ربما طلابه) بتحليل 54 مباراة لأنكلترا في كأس العالم منذ أخر بطلولة فازوا بها في 1966 وكذلك قاموا بتحليل 204 ركلة من ركلات الجزاء التي تعتبر نقطة ضعف في اداء فريق انكلترا . خَلُص هاوكنغ الى أن العوامل المؤثرة في أداء فريق انكلترا _من المؤكد أنها تنطبق على اي فريق_ يمكن تقسيمها الى خمسة مجالات :بيئية، فسيولوجية، نفسية، سياسية، وتكتيكية:

1- يلعب الفريق أفضل في الملاعب التي يقل ارتفاعها عن 500 متر فوق مستوى سطح البحر، مع درجات حرارة أعلى من معدل الدرجات في انكلترا بما لايقل عن خمس درجات سليليزية تزداد نسبة الفوز فكما وضح هوكينج لعبة انكلترا مع كوستاريكا ستكون الافضل، والاصعب ستكون لعبتها مع ايطاليا.( كوستاريكا و ايطاليا من ضمن مجموعة انكلترا في كأس العالم القادمة في البرازيل).

2-من الناحية النفسية انكلترا لديها سجل افضل حين يرتدي الفريق الملابس الحمراء ، ربما الاحمر يجعل اللاعبين يشعرون بمزيد من الثقة ويبدون اكثر عدوانية.

3- تلعب انكلترا عادة بخطة 4-4-2 لكن بخطة 4-3-3 تكون افضل بقليل حيث نسبة الفوز بالخطة الاولى 48% بينما في الخطة الثانية كانت 58%.

انكلترا خسرت ثلاث مرات في كأس العالم بركلات الترجيح منذ استحداثها في عام 1978 ،نصائح هوكينج لللاعبين لم تكن جديدة وهي ركل الكرة الى اقصى يسار الشبكة او اقصى اليمين باستخدام جانب القدم. لكن السرعة هي ايضا جزء من الاستتراتيجية فوضح هوكينز “بان الركض لاكثر من ثلاث خطوات سيكون جيدا “.

يبدوا ان اعمار اللاعبين او امكانية اللعب بالقدم اليسرى او اليمنى ليست مؤثرة ،فهوكينج وضح قائلا ” لكن اللاعبين الصُلْع وذوي الشعر الاشقر يبدوا انهم اكثر قدرة على التسجيل السبب لهذا ليس واضح وسيظل احد اسرار العلم العظيمة”.

في التقرير، العالم هوكينج جمع الاحصائات بمعادلتين متعددة الحدود حيث ابتدأ التقرير بقوله “من المسلم به في هذا المجال العامل المؤثر للحصول على كأس العالم هو تحقيق الفوز بالمباريات ” وخُلَص الى انه لتفوز انكلترا بكأس العالم فالفريق بحاجة : لارتداء الملابس الحمراء، اللعب بخطة 4-3-3 ،ان تنطلق المباريات في فترة بعد الظهر ، وتجنب الحكام من امريكا الجنوبية .

لم يكشف عن حجم المبالغ التي اعطيت لهوكينغ لكنه اوضح انه سيقسمها بين جمعيتين خيريتين واحدة مكرسة لانقاذ اطفال سوريا والاخرى للامراض العصبية الحركية التي يعانى منها هوكينج منذ كان طالباً.

جيم الخليلي عالم الفيزياء في جامعة ساري قال ان الاحصائات ممتعة لكن معادلات هوكينج لا معنى لها ،وهذا كليا ليس ذي معنى فكشخص يلعب كرة القدم عدة مرات خلال الاسبوع ، على مدار السنة، كل سنة ما بين 10 الى 30 سنة من عمره والذي قضى ساعات تدريبات على ركلات الترجيح استطيع التكلم مع بعض السلطة ان النجاح بها يعتمد على القدرة الطبيعية ،التمرينات، والحالة النفسية وهي التي يعانى منها الفريق الانكليزي فاي لاعب محترف يجب ان يسجل من ركلة الترجيح لكنهم لايستطيعون عندما يكونون تحت الضغط، اللاعبون الانكليز أقل قدرة نفسية بالمقارنة مع نظرائهم الألمان.

المصدر:

http://www.theguardian.com/science/2014/may/28/stephen-hawking-formulae-england-world-cup-success

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

يوسن بولت ” أنني لا أعترف بالحدود “

قرر يوسن بولت العداء صاحب لقب اسرع رجل بالعالم و الذي اكتسب لقبه بعد ان …

الإرتجاجّ الدماغي يولِّـد خوفًا من الأضرار الدماغية المرتبطة بالرياضة

قبل وقتٍ ليس بالبعيد، كان ذكر إصابة أحد الرياضيين بارتجاجٍ دماغي أمرًا نادرًا. أما الآن …