الرئيسية / فكر وفلسفة / العالم كما يراه أينشتاين

العالم كما يراه أينشتاين

أعدّه لـ “ليف ليرن أيفولف”: سامويل اوستن
ترجمة: أحمد طريف المُدرّس
تدقيق لغوي: عقيل صكر
تصميم: أسماء عبد محمد

كم هو غريب قدرنا نحن البشر! كل واحد منا موجود في الحياة؛ لفترة وجيزة ولغرض لا يعرفه، رغم أنه يعتقد أحياناً أنه يشعر به. لكن بدون انعكاس أعمق، يعرف المرء من الحياة اليومية أنه موجود لأشخاص آخرين، أولاً وقبل كل شيء لأولئك الذين يبتسمون والذين ترتبط سعادتنا الخاصة ورفاهيتهم، ومن ثم على الكثيرين غير المعروفين بالنسبة إلينا، والذين نرتبط معهم يالتعاطف. أذكّر نفسي كل يوم مأئة مرة، أن حياتي الداخلية والخارجية تستند إلى أعمال الرجال الآخرين، الذين يعيشون ويموتون، وأنه يجب أن أبذل نفسي من أجل إعطاء نفس التقدير الذي تلقيته، وما زلت أتلقّى …
لم أنظر أبداً إلى السعادة والراحة؛ كغاية في حد ذاتها، وهذا الأساس الحرج الذي أُطلق عليه اسم مثالية الزريبة.

المُثل العليا التي أضاءت طريقي، ومرة ​​تلو الأخرى أعطتني شجاعة جديدة لمواجهة الحياة بمرح، كانت اللطف والجمال والحقيقة. بدون الإحساس بالقرابة مع الرجال الذين يشبهون العقل، بدون الاحتلال مع العالم الموضوعي، الذي لا يمكن بلوغه أبداً؛ في مجال الفن والمساعي العلمية، لكانت الحياة تبدو فارغة بالنسبة لي. لقد بدت لي دائما الأشياء الخبيثة للجهود الإنسانية، الممتلكات، والنجاح للتفاخر، والرفاهية وقاحة.

إن شعوري الشغوف بالعدالة والمسؤولية الاجتماعية، كان دائماً يتناقض بشكل غريب؛ مع افتقاري الواضح للحاجة؛ إلى الاتصال المباشر مع البشر الآخرين والمجتمعات البشرية. أنا حقاً مسافر وحيد؛ ولم أكن أنتمي أبداً إلى بلد، أو بيت، أو أصدقاء، أو حتى عائلة مباشرة، من كل قلبي وفي مواجهة كل هذه الروابط، لم أفقد الشعور بالحاجة إلى المسافة والعزلة …

بلدي المثالي سياسياً هو الديمقراطية. حيث يُحترم كل إنسان كفرد وليس لأن أحد يحبه. من سخرية القدر أنني كنت أنا شخصياً قد تلقيت إعجاب وتوقيراً مفرطاً من رفاقي؛ من بني البشر، بدون أي خطأ ولا ميزة خاصة بي. قد يكون سبب هذا هو الرغبة التي لا يمكن تحقيقها بالنسبة للكثيرين؛ لفهم الأفكار القليلة التي لدي، مع قوتي الضعيفة التي تحقّقت من خلال الكفاح المتواصل. إنني أدرك تماماً أنه لكي تحقق أي منظمة أهدافها يجب على الرجل أن يقوم بالتفكير وتحمّل المسؤولية بشكل عام. لكن لا يجب فرض قائد، يجب أن يكونوا قادرين على اختيار قائدهم. في رأيي: إن نظام الإكراه الاستبدادي سرعان ما يتدهّور. القوة تجذب الرجال من الأخلاق المنحطة … الشيء القيّم حقاً في مسيرة حياة الإنسان؛ يبدو لي ليس الدولة السياسية، لكن الفرد المبدع والشخص الواعي، الشخصية. إنها وحدها تخلق القيم النبيلة والسامية، في حين أن القطيع ممل في التفكير وممل في الشعور.

هذا الموضوع ينقلني إلى النتاج الأسوأ لحياة القطيع، النظام العسكري، الذي أمقته … يجب إزالة هذا الطاعون من الحضارة بأسرع ما يمكن. فهو عنف لا معنى له، وكل هذا الهراء الذي يدعى باسم الوطنية، كم أكرههم بشدة !

إن أجمل تجربة يمكننا الحصول عليها هي الغموض، إنها العاطفة الأساسية التي تقف في مهد الفن والعلم. كل من لا يعرف ذلك لا يستطيع بعد الآن أن يتساءل، لم يعد يستعجل الاشياء، مثل الميت، وعيناه خافتتان. لقد أوجدت تجربة الغموض وحتّى لو كانت ممزوجة بالخوف (الدين). معرفة وجود شيء لا يمكننا اختراقه، وتصوراتنا عن السبب الأعمق والجمال الأكثر إشعاعاً، والتي لا يمكن لأفكارنا الوصول إليها إلا في أكثر أشكالها بدائية: إنها هذه المعرفة وهذه العاطفة؛ التي تشكّل تديّنا حقيقياً. بهذا المعنى، وبهذا المعنى فقط، أنا رجل متديّن بعمق … أنا راضٍ عن سر الخلود في الحياة مع المعرفة، والشعور، وبنية الوجود الرائعة – وكذلك المحاولة المتواضعة لفهم حتى جزءاً صغيراً من العقل؛ الذي يظهر في الطبيعة.

المقال باللغة الإنجليزية: هنا

عن Alaa Abdel Ameer

شاهد أيضاً

الإرادة الحرة.. حقيقة أم أسطورة ليبرالية؟

ترجمة: آمنة الصوفي تصميم الصورة: أحمد الوائلي في عام 2016 هيمنت على العالم مفاهيم الليبرالية …

جوردان بيترسون وقصة برج بابل

كتبه لموقع “ناشونال كاثوليك ريجيستر”: كريستوفر كاكزور* نشر بتاريخ: 12/9/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى تدقيق: أمير …