الرئيسية / طب / مناطق الدماغ البعيدة تقوم بتحفيز الخلايا الجذعية بطريقة انتقائية

مناطق الدماغ البعيدة تقوم بتحفيز الخلايا الجذعية بطريقة انتقائية

تستمر الخلايا الجذعية في أدمغة البالغين بتكوين خلايا عصبية جديدة طوال الحياة ، و تقر مجموعة بحثية في مركز البحوث البيولوجية من جامعة بازل ( (biozentrum university of Basel ان البحث العلمي الجديد يبين ان الاتصالات الدماغية البعيدة تستطيع ان تستهدف تجمعات من الخلايا الجذعية و تحفزها على الانقسام و انتاج انواع فرعية محددة من الخلايا العصبية ، هذا سيسمح بتوليد انواع معينة من خلايا عصبية جديدة حسب الحاجة عند البالغين ، حيث أن الدماغ يولد الخلايا العصبية الجديدة طوال الحياة ، و هناك مجموعة متنوعة من المحفزات تشجع الخلايا الجذعية في مخازنها لتشكيل الخلايا العصبية التي تهاجر لاحقا الى مكان عملها .
فريق البروفيسورة فايونا اثناء عمله على نموذج حيواني أدركوا ان الخلايا العصبية في منطقة ما تحت المهاد ( و هي مركز السيطرة في الدماغ على العديد من الوظائف الفسيولوجية ) تحفز خلايا جذعية من نوع معين للتكاثر و النضج لأنواع محددة من الخلايا العصبية استجابة للتغذية.
” تقوم الخلايا الجذعية بتوليد خلايا عصبية مهمة لعملية الشم “، حيث أن الخلايا الجذعية تستقر في مناطق قليلة جدا في الدماغ فالخزان الاكبر للخلايا الجذعية هو المنطقة ما دون البطينية (subventricular zone ) ، حيث تكون الخلايا الجذعية معبأة بإحكام سوية ، و قدوم إشارات من البيئة يمكن ان يؤدي لبدأ إنقسام الخلايا الجذعية ، فقد وجد أن الخلايا الجذعية في المنطقة ما دون البطينية تقوم بتزويد منطقة الدماغ المسؤولة عن حاسة الشم بالخلايا العصبية .
في القوارض ، وجد تقريبا أن 100 الف خلية عصبية جديدة تهاجر من ( مخزن الخلايا الجذعية ) الى منطقة الشم في كل يوم ، و المحفزات المسؤولة عن حاسة الشم و التي تصل الى الانف يتم معالجتها في ( المنطقة الدماغية المسؤولة عن حاسة الشم ) و ثم يتم إرسال المعلومات لمناطق اخرى في الدماغ ، لذا نرى أن شبكة مترابطة بشكل وثيق من خلايا عصبية شمية متنوعة تعد نظاما مهما لتمييز الروائح .
” تنشيط الخلايا الجذعية على مسافات طويلة ”
كل خلية جذعية لها هويتها الخاصة بها ، اعتمادا على موقعها في المنطقة دون البطينية ، في حين يتم إنشاء الخلايا العصبية الجديدة بشكل مستمر ، فلم يعرف بعد ان كانت الاشارات المحفزة تتحكم بتجمعات و مناطق مختلفة من الخلايا الجذعية ام بمنطقة واحدة .
لقد كشفنا مسألة الربط لمسافات طويلة بين منطقة ما تحت الدماغ و الدون بطينية و تبين ان الحالات الفسيولوجية كالجوع و الشبع يمكن ان تنظم لو تمت السيطرة على عملية تحفيز مجموعات محددة من الخلايا الجذعية ، و بالتالي تشكيل بعض الخلايا العصبية الفرعية في البصلة الشمية .
و توضح البروفيسورة فايونا دوتش انه عندما تنقطع الحيوانات عن الطعام ينخفض نشاط الخلايا العصبية في منطقة ما تحت المهاد و ينخفض ايضا معدل الانتشار او النمو في الخلايا الجذعية المستهدفة ، و يعود لاحقا النشاط في المناطق المذكورة الى حالته الطبيعية عندما تتغذى الحيوانات مرة اخرى ، و يمكن التحكم بانقسام الخلايا الجذعية عن طريق تغيير نشاط الخلايا العصبية ذات الصلة بالتغذية .
و افاد الباحثون ايضا ان الخلايا الفرعية المستهدفة تنمو لتصبح خلايا حبيبية عميقة في منطقة الشم و التي قد توفر ركيزة للاستجابات التكيفية للبيئة ، نتائج الدراسة تشير الى امكانية الدوائر العصبية من مناطق الدماغ المختلفة ان تحفز الخلايا الجذعية استجابة لمختلف المؤثرات و الأوضاع .
https://medicalxpress.com/news/2017…

عن رفل مناضل

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …