الرئيسية / علوم / كيّف تُـستخدَم تقنيّة فاينمان (Feynman) لتحديد العلم الزائف؟

كيّف تُـستخدَم تقنيّة فاينمان (Feynman) لتحديد العلم الزائف؟

في بداية هذا العام احتلت دراسة العناوين الرئيسية عالميًا لبرهنتها أن قدرات الإنسان يمكن أن تُـضلل عن طريق (هراء شبه عميق – pseudo-profound bullshit) من قبل أشخاص سيئي السمعة مثل ديباك تشوبرا (Deepak Chopra)، المعروف بجعل كلام لا معنى له ذو معنى عميق رنان بواسطة استغلال اللّغة العلمية.

إذًا كيف لنا أن نعلم بأنه يتم تضليلنا عندما نقرأ اقتباس حول نظرية الكم من قبل اشخاص مثل تشوبرا اذا لم يكن لنا إطلاع على اساسيات ميكانيكا الكم في الأصل؟
في محاضرة القاها العالم الفيزيائي المؤثر ريتشارد فاينمان (Richard Feynman) عام 1996 تحدث فيها حول الفرق بين معرفة اسم شيء ما و بين فهمه: (ذات مرة قال لي ولد: ’انظر هنالك طائر يقف على جذع الشجرة ما اسمه؟
فقلت: ليست لدي ادنى فكرة.
فقال الولد: إنه طائر السمان (طائر سمنة بني)، والدك لم يعلمك الكثير حول العلم‘.
ابتسمت لأن والدي قد سبق له أن علمني ذلك الاسم وفي الواقع هو لم يعملني أي شيء عن الطائر سوى اسمه، ففي الألمانية يسمونه (Halsenflugel) وفي الصينية يسمونه (Chung ling) وإن تعلمت اسم الطائر في هذه اللغات كلها فأنا لا زلت لا تعلم أي شيء عن الطائر انت فقط تعلم ماذا يسمي الناس ذلك الطائر، كما أن طائر السمان يعلم صغاره الطيران و يقطع اميالًا كثيرة للإنتقال من مكان لآخر في فصل الصيف ولا احد يعلم كيف تجد طرقها ألخ…
هناك فرق بين معرفة أسماء الأشياء و بين فهم حقيقتها.
نتيجة لذلك فأنني لا استطيع تذكر اسم أي شخص وعندما يناقش الناس معي الفيزياء يقولون (تأثير فيتش – كرونين) فأسالهم ما هو هذا التأثير؟ وانسى الاسم فيشعرون بالاستياء.
تابع فاينمان قائلًا: يوجد كتاب علم للمبتدئين حيث ان اول درس في الكتاب يبدأ بنمط سيء لتعلم العلم لأنه يبدأ بفكرة خاطئة حول ماهية العلم فهناك صورة لعبة كلب قابلة للتوقيت ثم صورة يد تمتد نحو مؤقت اللعبة وفي الصورة التالية يتحرك الكلب وفي الصورة الأخيرة كُتب ما الذي جعل الكلب يتحرك؟ في الصفحات التالية توجد صورة كلب حقيقي و صورة لدراجة نارية وكُتب تحت كل منهما نفس السؤال ما الذي جعله يتحرك و ألخ.
في البداية اعتقدت أنهم كانوا يستعدون ليعرفوا العلم (فيزياء – علوم – كيمياء) لكن لم يكن الأمر كذلك فالإجابة كانت في طبعة المعلم و الإجابة التي كنت أود أن اجدها هي أن الطاقة تحرك تلك الأشياء.
في هذه المرحلة الطاقة موضوع متقدم جدًا ومن الصعب فهمه فالذي أعنيه هو أنه ليس من السهل فهم مفهوم الطاقة بشكل صحيح وحتى تصبح قادرًا على استخدامه بالطريقة الصحيحة لهو أمر اصعب من أن يتم تدريسه للمبتدئين فهو يكافئ قول (الرب يجعله يتحرك) او قول (الروح تحركه) او (القدرة الحركية تجعله يتحرك) في الواقع يمكن لشخص أن يقول (الطاقة تجعله يتوقف).
من وجهة نظر أخرى مفهوم الطاقة يجب أن يعاد صياغته فعندما نرى شيئًا يتحرك يجب القول أنه يملك طاقة وليس الطاقة تجعله يتحرك هذا الفرق دقيق و يطابق نظرية العطالة.
يمكن أن أوضح الفرق أكثر فإذا سألت طفل ما الذي جعل الكلب اللعبة القابل للتوقيت يتحرك عندها يجب أن تفكر ماذا ستكون إجابة شخص عادي على سؤالك الإجابة ستكون هي أنك بتوقيتك للعبة لقد لففت النابض وهو يحاول أن ينفك عبر دفع المسننات مما جعل اللعبة تتحرك.
هنالك طريقة جيدة لتكون في درس علمي، خذ اللعبة افتحها وراقب كيف تعمل من الداخل شاهد الطريقة الذكية التي تعمل بها المسننات شاهد الشقاطة (جهاز ميكانيكي يسمح باستمرار الحركة أو دوران الحركة في اتجاه واحد فقط) وتعلم شيئًا عن اللعبة عن طريقة تجميعها عن براعة الناس الذين ابتكروا الشقاطة والأشياء الأخرى.
حتى الآن هذا جيد، السؤال كان لا بأس به والإجابة كانت سيئة قليلًا لأن ما كانوا يحاولون فعله هو شرح مفهوم الطاقة لكن لم يتم تعلم أي شيء حتى الأن.
لنفرض أن طالب ما قال لا اعتقد أن الطاقة تجعل تلك الأشياء تتحرك.
إلى أين كان سينتهي النقاش؟
في النهاية وجدت طريقة لتختبر نفسك إن كنت فهمت فكرة ما أم أنك تعلمت اسمها فقط، طريقة الاختبار هي: من دون استخدام الكلمة الجديدة التي تعلمتها حاول أن تعيد صياغة ما تعلمته بطريقتك الخاصة دون استخدام كلمة الطاقة، و الأن اخبرني ماذا تعرف عن حركة الكلاب؟
أنت لا تستطيع إذًا، أنت لم تتعلم شيئًا عن العلم قد يكون هذا عاديًا لك وأنك لا تريد أن تعرف شيئًا عن العلم وأنك تريد معرفة أسماء الأشياء فقط، لكن في الدروس العلمية الأولى أليس هذا مدمر نوعًا ما؟
أنا اعتقد في الدرس الأول تَعلم صيغة علمية غامضة للإجابة على الأسئلة هو أمر سيء جدًا كما أن الكتاب يحتوي على إجابات مماثلة للإجابة الأولى مثل (الجاذبية تجعله يسقط) (أسفل الأحذية يحتك بالشقوق والنتوءات الصغيرة في الطريق فيهترئ) إنه أمر محزن لأن هذه الصيغ غير مفهومة للمبتدئين.
طريقة فاينمان لإختبار انفسنا لمعرفة هل تعلمنا شيئًا أم فقط نعتقد أننا تعلمنا شيئًا وهذه الطريقة قيمة جدًا وهي مفيدة ايضًا لمعرفة ادعاءات الاخرين حول معرفتهم الأشياء فإذا كان شخص يدعي معرفة أمر ما ولم يستطع شرحه بطريقة بسيطة عندها يجب أن نسأل انفسنا إن كانوا حقًا يفهمون ما يقولون فإن كان شخص ما يتحدث إلى جمهور غير مختص ويدعي أنه مختص باستخدامه تعبيرات مختصة خارج سياق الكلام عندها يجب أن نسأله (لماذا؟) وكما قال فاينمان: من الممكن مجاراة الأمر والقول بأن هذا علمًا لكنه في الحقيقة ليس سوى كلامًا فارغًا في الواقع.
المصدر:- big think

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

وقود يخزن الطاقة الشمسية لمدة 18 سنة

كتبه لموقع “ساينس أليرت”: كارلي كاسيلا نُشر بتاريخ: 6/11/2018 ترجمة: بان علي مراجعة وتدقيق: عقيل …

فرانكنشتاين: التجارب الحقيقية التي ألهمت الخيال العلمي

كتبه لموقع “ذي كونفرزيشن”: ايوان موروس نشر بتاريخ: 26/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …