الرئيسية / طب / إكتشاف علمي جديد قد يُـغيّر طريقة علاج السرطان

إكتشاف علمي جديد قد يُـغيّر طريقة علاج السرطان

وجدت دراسة حديثة الدليل على أنّ سرطان الدماغ يستخدِم الدهون كمصدر للطاقة، وهذا يُـعيد إلى الأذهان تساؤلًا قديمًا إفترض أنّ السرطان يتغذّى على السُـكّر، فإذا ما وُثِّـق هذا البحث بالأدلّة الكافية، فإنّه سيُـغيّر طريقة معالجة السرطان مُـستقبلًا، فحتّى الوقت الحالي يُـركز العُـلماء جهودهم على إجاعة الخليّة السرطانية وفصلها عن مَـؤونتها من السُـكر.

تقول إليزابيث ستوول (Elizabeth Stoll) قائدة فريق البحث: ’’على مدى 60 عامًا، إعتقدنا أنّ الأورام تعتمد على السُـكّر كمصدر للطاقة، وأنّ الدماغ يعتمد على السُـكّر كمصدر لطاقتهِ أيضًا، لذلك قد تعتقد أنت أنّ الورم يتغذّى على السُـكّر أيضًا“ – إليزابيث ستوول عالمة أعصاب في جامعة نيوكاسل البريطانية.
الورم الدبقي (Glioma)، هو نوع من الأورام ينمو من الخلايا الدبقيّة – وهي الخلايا التي تُحيط بالأعصاب، والعازل الدموي -الدماغي (Βlood-brain barrier)، فالخلايا الدبقيّة تشكّل نحو 90% من خلايا الدماغ، وحتّى هذا الحين لا زال الغموض يكتنفها.
فالأورام الدبقية ثلاثة أنواع، هي:- الورم الدبقي النجمي (astrocytoma)، والورم الدبقي القليل التفرّع (oligodendroglioma)، والورم الدبقي الآرومي (glioblastoma)، وهذه الأنواع الثلاثة مستعصية جدًّا على العلاج، ومن أكثرها شيوعًا وشراسةً هو الورم الدبقي الآرومي (glioblastoma) حيث أنّ 30% من المرضى المُـصابين به يموتون بعد سنتين من التشخيص الأوّلي للمرض في الولايات المُـتّحدة.
ستوول وفريقها يعملون على هدف جديد للعلاج قد يُـحدِث فارقًا عظيمًا، فقد جدوا عند تثبيط قُـدرة الخلايا السرطانية على هضم الدهون فإنّ معدّل سرعة نموها سيهبط بشكلٍ كبير، وهذا يعني معدّل نجاة أفضل، فقد عمل الفريق على نسيج سرطاني مُـتبرَّع به من قِـبل مريض بالـ (Glioma) تحت الجراحة، وبإستعمال فأر تجارب كنموذج للمرض، حيث عُـومِلَ النسيج السرطاني بمثبّط لأكسدة الحامض الدهني يُـدعى إيتوموكسير (etomoxir).
وتضيف إليزابيث ستوول في تصريحٍ صحفي: ’’لقد إختبرنا الإيتوموكسير على النموذج الحيواني (الفأر)، فأخذت الجُـرَع المُـنظّمة تُـبطئ نمو الـ (Glioma) وهذا يعني إطالة متوسّط الشفاء بنسبة 17%، وبهذه النتيجة سيتوفّر عقار جديد يستهدف المساعدة في المعالجة السريرية للمرضى مستقبلًا“.
إنّ فكرة تغذية الورم السرطاني على الكلوكوز- وهو سُـكّر بسيط يتفكّك بواسطة الخلايا السليمة ليمدّها بالطاقة – حيث أنّ هذه الفكرة موجودة منذ خمسينيات القرن الماضي عندما لاحظ العالم الألماني الحائز على جائزة نوبل أوتو واربورغ (Otto Warburg) أنّ الورم يقوم بتأييض الكلوكوز لغرض النمو، ويُـسمّى هذا بــ (تأثير واربوغ) (Warburg effect)، ويُـقدّر بأنّه يحدث بنسبة 80% من السرطانات.
يقول سام آبل (Sam Apple) أحد الباحثين: ”من الأساسي على جميع المصابين بالسرطان إجراء (PET) مسح الرسم السطحي للإنبعاث البوزيتروني (positron emission tomography)، وتبرز كأداة هامة لتشخيص وتحديد مرحلة المرض، والغرض منه للكشف عن مناطق الجسد حيث تستهلك الخلايا كميةً إضافية من الكلوكوز“.
وبما أنّ العديد من أنواع السرطان تعتمد أولًا وقبل كلّ شيء على الكلوكوز لتنمو، فكذلك خلايا الدماغ السليمة تعتمد على السُـكّر لتبقى فعّالة، فمن الطبيعي على العُـلماء أن يفترضوا أنّ الخلايا السرطانية في الدماغ ممكن أن تحذو حذوها، وهذه النظرة أُيِّـدَت من خلال طريقة العلماء بمعالجة عيّنات الأنسجة في المختبر.
وكما شرحت ستوول لجريدة الإندبندنت، إنّه من الشائع على الباحثين إستخراج خلايا الورم السرطاني من دماغ المريض، ووضعه في الدم لزراعته بالمختبر. ولكن هذا التصرّف البسيط بوضع هذه الخلايا بوسط زرع حيث السُـكّر أكثر وفرة من الدهون، ويظهر أنّ التغيير بينهما سيحفّز على إستبدال مصدر الطاقة، وبإستعمال السكّر لأن الخلايا هذه محرومة من الدهون. وقد تجنّب فريق ستوول هذا التعقيد بزراعة خلايا الفأر والخلايا السرطانية البشريّة بمستنبت خالي المصل.
وتضيف ستوول: ’’إنّ ما كنّا بحاجة إلى فعله هو وضع الخلايا في مصل الدم، وهي خُـدعة لجعل الخلايا تنمو في المُـستنبت، فلوأخذت أورام دماغ خبيثة وعرّضتها على مصل الدم ستتغيّر، وبذلك ستتحوّل بسهولة“.
ويجب أن نُـنوّه أنّ إكتشاف ستوول هذا جرى تطبيقه مُـختبريًّا على نماذج حيوانيّة، وخلايا بشريّة ورمّية أُستخرجَـت من الدماغ، فلا يمكننا القفز إلى أي إستنتاج حتّى يتمكّن الفريق البحثي من شرح وإيضاح تأثيرات مُـشابهة لعقار الإيتوموكسير في تجارب بشرية. فلن يتمكّن الباحثون من إفتراض حول كيف لغذائنا أنْ يتورّط في هذا المرض، حيث يجري النقاش في هذه المرحلة ما بين تأثير الدهون أو السكّريات.
وبما أنّ أي هدف جديد في مجال بحثِِ سرطاني، يكون التفاؤل حذرًا بخصوص النتائج، لأنّ أي شيء ممكن أن يسمح لنا بهزيمة السرطان يجب أن تُـفهم كيف يُـزوَّد بالطاقة التي تؤدّي إلى نموّه الدؤوب.
هذا البحث نُـشِرَ في دوريّة (نيورو – أونكولوجي) Neuro-Oncology.
المصدر:- Science Alert

عن Sayf A. Dawood

كيميائي ولي إلمام بالآداب واللغة الانكليزية، "أُترجم لكي أتعلّم"

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …