الرئيسية / طب / روّاد ترميم الحِمض النووي يفوزون بجائزة نوبل للكيمياء 2015

روّاد ترميم الحِمض النووي يفوزون بجائزة نوبل للكيمياء 2015

أُعلن اليوم الأربعاء عن فوز كُل من توماس لندهيل و باول موردش وعزيز سنكر بجائزة نوبل  للكيمياء 2015 عن بحثهم البديع في آلية ترميم الحِمض النووي، العُلماء الثلاثة تشاركوا سويا الجائزة “لكونهم حددوا كيفية ترميم الخلايا الأضرار اللاحقة بالحِمض النووي على المُستوى الجُزيئي، وصيانة المعلومات الوراثية”

وقال لندهيل أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقده عُقب إعلان الجائزة: “كُل الخلايا الحيّة لها آليات ترميمية لمكافحة أضرار الـ DNA، ويضيف لندهيل؛ إن هذه الأضرار تنتج عن عِدة أمراض منها السرطان، وفي إجابته عن سؤال كيف  يشعر بأنه حاز على جائزة نوبل : أنا أشعر بأني محظوظ جداً وفخور بها”.

لندهيل هو عضو في لجنة الاختيار بجائزة نوبل للكيمياء لكنه لم يُشارك في هذه اللجنة لهذا العام، فهو أستاذ فخري بمعهد فرانسيس كريك ببريطانيا.

كان لندهيل من ضمن الأوائل الذين وصفوا ترميم حذف القاعدة ببداية السبعينيات من القرن الماضي، من ضمن عملية لترقيع الحمض النووي المُتفسخ في دورة حياة الخلية.

يقول زميله في معهد فرانسيس كريك بيتر كارن:” توماس كان عظيماً في هذا المجال وقد أسهم إسهاماً مؤثراً جداً في كل مفاهيم ترميم وتفسخ الحِمض النووي”.

لاحِقاً بيتر موردش الأستاذ في الكيمياء الحياتية وعلم الوراثة في المركز الطبي لجامعة ديوك، في كارولينا الشمالية، وصف الترميم غير المتطابق والذي يُقلص الأخطاء المتعلقة بتكرار الحمض النووي.

أما عزيز سَنكر أستاذ الكيمياء الحياتية والفيزياء الحياتية في كلية طب جامعة كارولينا الشمالية؛ وصف ترميم الحمض النووي بحذف النيوكليوتيد والذي تستخدمه الخلايا لمواجهة تأثيرات مُشوّهة*.إن جائزة نوبل في الكيمياء لهذا العام أتت في وقتها بالتقدير المُلائم لهذا المجال.

ويقول كارن:” إن هذا المجال قد قدم إسهامات جليلة القدر لفهم كيفية تطور السرطان على سبيل المثال، وهؤلاء الأشخاص ساهموا بالكثير في فهم السرطان بالإضافة إلى أساسيات علم الحمض النووي”.

يقول كريستوفر سيلبي وهو أستاذ مساعد عمل في مختبر سنكر منذ 1987 :”إن سنكر قضى معظم حياته المهنية في ترميم الحمض النووي” أما ديفيد ليلي استاذ البايلوجيا الجزيئية دوندي في المملكة المتحدة   أخبر موقع the scientist، :” الحِمض النووي DNA  هو المكتبة بالنسبة للخلية، فيجب عليك أن ترممها، كما أنها تحت هجوم واسع، فهذه آليات ترميم الحِمض النووي هامة بشكل كبير.

وتقول الأستاذة لورين بيس أستاذة الكيمياء الحياتية في جامعة ديوك والتي عاونت باول موردش منذ منتصف التسعينيات:” أنا متحمسة بشكل كبير فقد كان باول في الطابق الأرضي فهو قد إكتشف هذه البروتينات في مسار الترميم الغير مُطابق للحِمض النووي، فالترميم غير المتطابق على وجه التحديد توجد فيه العديد من الأسئلة عن كيفية بداية العملية من الأساس”.

*التأثيرات المُشوهة: وهي عوامل تسبب تغيير أو طفرة في الحِمض النووي كالإشعاع أو مادة كيميائية (المترجم)

المصدر: هنا

عن Sayf A. Dawood

كيميائي ولي إلمام بالآداب واللغة الانكليزية، "أُترجم لكي أتعلّم"

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …