الرئيسية / طب / حصلتَ على معدَّلٍ عالٍ و ترغب في دخول كلية الطب؟ حسناً تفعل، و لكن مهلاً، عليك أولاً أن تفكّرَ مليّاً في الأمور الأيجابيّة و السلبيّة لقرارِك هذا. لمساعدتِك في ذلك لا بأسَ أن تقومَ بقراءة هذه المقالة.

حصلتَ على معدَّلٍ عالٍ و ترغب في دخول كلية الطب؟ حسناً تفعل، و لكن مهلاً، عليك أولاً أن تفكّرَ مليّاً في الأمور الأيجابيّة و السلبيّة لقرارِك هذا. لمساعدتِك في ذلك لا بأسَ أن تقومَ بقراءة هذه المقالة.

–المترجم…
_______________________________
أفضل عشرة أسباب لدراسة الطب

هناك الكثير من الأسباب السيئة لتولي مهنة الطب، و لكن هناك الكثير من تلك الجيّدة أيضاً …

تاريخ النشر: 19 يونيو 2013
بقلم: فيليب ديركي
ترجمة: عمر أكرم المهدي
بوستر: أحمد ثائر
________________________________

الطب هي واحدة من تلك الكليات التي متى ما تبدأ بدراستها فإنك لست متأخراً كثيراً. سواء كنت تدرس الطب بالفعل أو مجرد تخطّط للقيام بذلك، يجب أن تكون قد تساءلت ما هي الأسباب الحقيقية للألتحاق بهذا المجال، و الذي هو وفقاً للكثير، المجال الأكثر مسؤولية.
قبل تحديد ما هو المجال الذي ترغب فيه، ستكون بالتأكيد قد تأملت كل الإيجابيات و السلبيات لاختيارك المحتمل. من ناحية أخرى، فإن جزءاً منك لن يكون قد فكر بخطواته على المستوى القريب- أو في بعض الأحيان لعقود – مقدماً، و لكن سيكون قد اتخذ هذا القرار في لمح البصر. في النهاية لا توجد قواعد من شأنها أن تقول بأن اتجاه واحد هو الصحيح، و الآخر ليس كذلك. و قد قال العلماء أن الأطفال في وقت مبكر في الصف الخامس يعرفون بالفعل ماذا يودون أن يصبحوا، كما أنه بحلول بداية دراستهم الجامعية فأنهم مجرد يقومون بتطوير رؤية لمستقبلهم.

و بمجرد أنك قد اعتبرت الطب احتمالاً ممكناً، فإن الأمور قد تتعقد – القضية الأولى هي ما إذا كنت ستستمع إلى قلبك أو عقلك. عقولنا غالباً ما تفرض نقاطاً ذاتية(شخصية) لنظر المجتمع و البيئة المحيطة بنا، و التي سوف تشجعنا مما لا شك فيه أن نختارَ الطب الى تلك النقطة عندما تجعلنا ننسى ما في قلوبنا و رغباتنا. في هذه المقالة نأتي غلى ذكر عشرة (أهداف) أسباب لدراسة الطب.

1. الكثير من الفرص عند التخرج:

هذا السبب نادراً ما يتم التشديد عليه بشكلٍ صحيح، و لكنه في الحقيقية مهم كثيراً. بعد التخرج هناك طائفة واسعة من فرص العمل في المستقبل. في حال كنت تجد أيّاً من الاحتمالات ليس جذاباً، يمكنك الجمع بينها أو أن تخترعَ المسار الخاص بك لمزيدٍ من التخصّص. عند الانتهاء من الكلية الطبية يمكنك أن تختار العمل في المستشفيات، و المعاهد العلمية، و الرعاية الصحية العامة أو أن تكون جزءاً من القطاع الطبي لبعض العلوم الأخرى. و هناك الأطباء الذين يديرون تكاليف الرعاية الصحية في العلوم الاقتصادية، أو التعاون كجزء من العلوم القضائية في إثبات الأخطاء الطبية و حقوق المرضى.

2. التعامل مع الناس:

هناك الكثير من الطلاب يعتبرون التعامل مع الناس بأنه السبب الرئيسي لدراستهم الطب. إذا كنت شخصاً اجتماعياً، فالطب هو الخيار الصحيح بالنسبة لك. إنه من الأهمية بما كان أن نشدّدَ على أنه كي تتعاملَ مع الناس فأنت قطعاً يجب أن يكونَ لديك قدر كبير من رحابة الصدّر تجاه الفئات الاجتماعية المعرضة للخطر، مثل كبار السن و المعوّقين.
في سياق دراساتك سوف تكون قادراً على تحسين هذه المهارة حتى و لو لم يكن لديك قابلية متطوّرة على نحوٍ خاص اتجاه العمل مع الناس. أثناء دراساتك، و أيضا في وقت لاحق في المستشفيات، أنت سوف تلتقي مع الكثير من الناس إلى جانب المرضى – كأسر المرضى و العاملين الطبيّين و الفنيّين و الإداريّين، الخ-. كجزء من التدريب الطبي فأنك سوف تتعلّم أيضاً بألا تقوم بانشاء قيود نحو المرضى و تشخيصاتهم أو معتقداتهم، و هي مشكلة حساسة للغاية و خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالأطفال.

3. القدرة على مساعدة الناس بصورة مباشرة و جعلَهم أكثر سعادة:

كان هذا هو السبب الرئيسي لإلتحاقي في كلية الطب -الكاتب فيليب. تقدّم الجنس البشري و الحضارة هو الغرض من جميع برامج التعليم الجامعي تقريباً. و يشارك الطب في هذه العملية في الطريق الأكثر مباشرةً. إن معظم الأطباء يقولون أنه ليس هناك فرحٌ أعظم من ذاك الذي تشعر به عندما تتفرّغ لمساعدة شخص مريض جداً أو عندما تكتشف مجموعة من العلماء دواءاً جديداً لمرضٍ معين. القدرة على المساعدة في عملية المعالجة بصورة مباشرة هو أيضاً يشكل تحدياً و أحيانا ليس من السهل التعامل معها. لهذا السبب فأن التعليم الطبي الخاص بك سوف يقوم باعدادك كي تتمكن أن تهبط على جادة الصواب في 99٪ من الحالات.

4. العمل بروح الفريق:

الطب في الوقت الحاضر يقوم على العمل الجماعي. سوف يتم تقسيمكم إلى مجموعات أصغر مسبقاً عندما تكونون في الكلية، و هذا سوف يعطيك فرصةً لإتقان المهارات الخاصة بك في التعامل مع الناس. و سوف تأتي هذه المهارات أيضا في متناول اليدين في وقت لاحق عند بدء ممارسة الطب؛ ليس فقط بأن يتعاون الطبيب مع الممرضات و الأطباء الآخرين بصورةٍ يوميّة، لكنه هو أيضا يكون شخصية معلمة و نموذجاً يُحتذى به لطلابه.
من دون العمل الجماعي لا يمكن أن تنجحَ في مجال الطب، لذلك إذا كنت من الذين يفضلون أن يكونوا وحيدين، فقد ترغب في إعادة النظر في ما إذا كان الطب هو الخيار الصحيح بالنسبة لك.

5. الاحترام في المجتمع:

سواءٌ إذا كنا نريد أن نعترف بذلك أم لا، فإن الأطباء هم دائماً يتربعون على القمة في السلّم الاجتماعي. فيما اذا كنت تذهب إلى المسرح أو إلى السينما ينبغي أن تعرف أنه سوف تتم ملاحظتك. بالتأكيد ليس مثل الدكتور أوز، و لكن جزء معين من الناس سوف يُولي اهتماماً إليك أيضاً. و هذا أيضاً يمثل مسؤوليةً كبيرة لأنه ليس من النادر بأن الطبيب يمثّل سلطة معنوية أيضاً، و خاصة في الأماكن الأصغر.
فمن ناحية، هذا يمكن أن يكون مشكلة لأن البعض لا يمكن أن يتحمل هذه المسؤولية، و لا يمكن أن يتصالحوا مع حقيقة أنهم قد فقدوا جزءاً من حالة المجهول الشخصي أو (الأستقلاليّة الشخصيّة) التي يمتلكها غالبيّة الناس. من ناحية أخرى، هذا الاحترام في المجتمع هو عامل رئيسي عند اختيار مجال الطب لبعض الناس. الحقيقة التي تنص على أن الكثير من الأطباء ينتهي بهم المطاف في السياسة و يواصلون حياتهم المهنيّة كسياسيّين تدعم هذه النظريّة.

6. هناك حاجة كبيرة للأطباء:

يحتاج العالم أطباء أكثر الأطباء. الوضع في أوروبا هو جيد في الواقع بالمقارنة مع بعض القارات الأخرى مثل آسيا أو أفريقيا. هناك أيضاً اختلافات في الأرقام و الحاجة للأطباء في مختلف البلدان الأوروبية. و هناك الكثير من دول الاتحاد الأوروبي التي تحظر أو تقيّد توظيف مواطنين أجانب لا تطبّق هذا القرار على الأطباء. في معظم الحالات طلاب الطب يحصلون على وظيفة أحياناً حتى في اليوم نفسه الذي يتخرجون فيه.

7. وظيفة آمنة، و ناجحة، و مناسبة لنمط الحياة:

هناك سببٌ آخر لا صلةَ له تماماً بموضوع دراسة الطب و هو تحقيق الاستقرار المؤكد بعد التخرّج. هذا السبب يصبح أكثر بروزاً في البلدان التي لا تزال تواجه الركود الاقتصادي و في الحالة التي يصبح فيها أصعب و أصعب على الشباب أن يجدوا وظيفة. في حال كان هذا هو سببكم الحاسم لدراسة الطب، كونوا على علم أن هذه ليست مهنةً سهلة أو بسيطة، و لكنها وظيفة تحتاج الكثير من التضحية و البذل الشخصي. و مع ذلك، فإن الوظيفة في انتظاركم.

8. التحسين المنتظم:

نهاية الدراسات الطبية لا تعني نهاية التعلّم. بل على العكس تماماً – كليتك توفّر لك الأساسيات لمزيدٍ من المعرفة و تنمية المهارات. المؤتمرات العمليّة و السمينارات (الندوات) غالباً ما يتم تنظيمها في أماكن غريبة من أجل جذب أكبر عدد ممكن من الأطباء. و هناك الكثير من الطلاب يرون بأن هذا السبب يشكّل فرقاً كبيراً بالمقارنة مع الدراسات الأخرى، و لهذا فانهم يشيرون إلى الطب باعتباره نموذجاً فريداً لإتقان المهنيّة بصورةٍ مستمرة.

9. المعطف الأبيض:

قد يبدو هذا السبب مضحكاً لكم، هذا و قد لا يبدو و كأنَّه سببٌ لدراسة الطب بالنسبةِ لكم، و لكن باعتباره شيئاً غيرَ ذي صلة. مع ذلك، بعض الطلاب يتطلّعون إلى ارتداء معاطفهم البيضاء خلال الممارسة في الفصل الدراسي. المعطف الأبيض بخلاف كونه قطعة ملابس و جزءاً من زيّ الطبيب، فهو أيضا يمثّل نموذجاً عن الترتيب في النظام الطبي، و النظافة في العمل، و المعايير الصحية العالية. معطف أنيق و نظيف يبعث سلوكاً رائقاً للطبيب تجاه المريض. بالضبط هذه الأسباب تجعل المعطف الأبيض واحدة من الأسباب لبدء دراسة الطب.

10. العلم شامل بالنسبة للعالم بأسرِه:

و أخيراً، ولكن ليس آخراً، السبب الأخير هو الاتّساق الكبير في العلوم الطبيّة. فعند التخرج من الكليّة الطبيّة في أوروبا يمكنك أن تعثر على وظيفة و أن تعملَ في أي مستشفى في أمريكا الجنوبية أو في أي مكان آخر في العالم (خلافاً لبعض العلوم الإنسانيّة). علاوة على ذلك، فإن الجزء الكبير من المؤلفات الطبية هي في اللغة الأنجليزيّة، و الأكثريّة من المصطلحات الطبية هي في اللاتينية. سوف تصبح ملمّاً بكل من الأنجليزيّة و اللاتينية في سياق دراساتك بحيث ستكون كلمات مثل الفقرة “vertebra” أو عظم الترقوة “clavicula” لا تمثّلُ شيئاً جديداً لا لك و لا لطبيبٍ ثانٍ على الجانب الآخر من العالم.

من خلال تحديد هذه الأسباب العشره المهمة، حاولتُ أن أُجملَ معظم النقاط التي يعتبرها طلاب الطب كدافعٍ لهم لدراسة الطب و التي هي السبب الرئيسي لاختيار هذه المهنة بالتحديد. ينبغي للمرء أيضاً أن لا ينسى أن التخلي عن وقت الفراغ هو أمرٌ ضروري لنهاية ناجحة في هذه الكليّة. تماماً كما أن هناك هذه الأسباب العشرة لتفضيل دراسة الطب، هناك أيضاً أسباب تقف بالضد، و لكن القرار النهائي يرجع اتخاذه لكم. أحياناً كل ما يتطلبه الأمر هو سبب واحد فقط لاتّخاذ القرار الصائب.

المصدر:
http://www.mastersportal.eu/articles/422/top-10-reasons-to-study-medicine.html

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …