الرئيسية / طب / زراعة كاملة للجسد

زراعة كاملة للجسد

يقول  أحد الجراحين أن زراعة كاملة للجسد قد تصبح حقيقة واقعة خلال عامين فقط.

قام الطبيب Sergio Canavero  من تورينو، إيطاليا، بوضع خططاً لزراعة رأس شخص حي في جسد متبرع، ويقول أن الإجراءات اللازمة لتنفيذ العملية ليست بعيدة. ويأمل Canavero  بجمع فريق للكشف عن تلك الجراحة الثورية في مشروع كان هو السبب في إطلاقه في اجتماع للجراحين العصبيين في ولاية ماريلاند يونيو هذا العام.

وقد قال Canavero أن العلوم الطبية قد تقدمت إلى درجة أن القيام بعملية زرع كاملة للجسد بات أمراً ممكناً، وقد قوبل هذا الإقتراح بالإستغراب الشديد والريبة وعدم التصديق بشكل تام من قبل جراحين آخرين. وقد نشر الطبيب الإيطالي مؤخراً الخطوط العريضة لكيفية القيام بالجراحة، وقال لمجلة نيو ساينتست New Scientist magazine، إنه يريد إستخدام زراعة الجسد لإطالة حياة أشخاص قد تضرروا بفعل أمراض مزمنة.

ويقول: “إن لم يرغب المجتمع بذلك، فأنا لن أقوم به، ولكن إذا كان الناس لا يريدون ذلك في الولايات المتحدة أو أوروبا، هذا لا يعني أنه لن يتم في مكان آخر” فأنا أحاول أن أسلك الطريق الصحيح، ولكن قبل ذهابك الى القمر، عليك التأكد من أن الناس ستتبعك”.

وإذا وضعنا جانباً الأمورالتقنية الهامة التي ستشارك في إزالة رأس إنسان حي، وزراعته في جثة هامدة، وإحياء شخص وإعادة بناؤه وإعادة تدريب الدماغ على إستخدام الآلاف من الأعصاب غير المألوفة في الحبل الشوكي، تبقى القضية الأخلاقية محور الإشكالية.

ويزخر تاريخ زراعة الأعضاء بحالات ينجم عنها رفض الأشخاص لزوائدهم الجديدة، ومن ثم يطالبوا بإزالتها. فالعبء النفسي الناجم عن الخروج من المخدر بهيئة جديدة كلياً هو بالتاكيد أمراً مجهولاً بشكل كلي. وتشكل مجالس أخلاقيات مهنة الطب عقبة أخرى، فمن المؤكد عدم موافقتها على التجارب التي ستجري على الرئيسيات لاختبار فاعلية الجراحة.

ولكن Canavero إنما يريد إثارة الجدال حول هذه القضايا، وأضاف   لمجلة New Scientist: “إن الأخلاق هي حجرالعثرة الأساسي”، “وهل ينبغي أن نقوم بتلك الجراحة للجميع؟ فمن الواضح أن الكثير من الأشخاص لن يوافقوا على ذلك”.

وقد جرت فكرة زرع الجسد، أوعمليات زرع الرأس، اعتماداً على وجهة النظر المعتمدة، عام 1970، بقيادة   Robert Whiteحيث قام بقيادة فريق من جامعة ويسترن ريزيرف في كليفلاند، الولايات المتحدة Case Western Reserve University in Cleveland و حاول زرع رأس قرد إلى جسد آخر. وكان من نتائج هذه الجراحة أن ضرراً أصاب الحبل الشوكي فأصبح القرد غير قادرعلى تحريك جسده على إثره.

وتبع ذلك هدوءً في محاولات زراعة الجسد، إلا أن العام الماضي شهد قيام باحثين من جامعة Harbin Medical University في الصين ببعض التقدم في التجارب الحاصلة على الفئران. و يأمل العلماء هناك بإكمال إجراءاتهم لتصبح ممكنة حيث يقولون: “إن هذا السبق سيشكل علامة فارقة في التاريخ الطبي، وربما ينقذ الملايين من الناس”.

وبالرغم من الحماس الذي أبداه Canavero، يعتقد العديد من الجراحين وعلماء الأعصاب بأن هناك عقبات فنية كبيرة في عملية زراعة جسد كامل في المستقبل البعيد. فالمشكلة الكبرى هي أنه لا أحد يعلم كيفية إعادة الأعصاب إلى العمود الفقري لتعمل مرة أخرى. فإذا كان ذلك ممكناً، فإن الأشخاص المصابون بالشلل بسبب إصابات العمود الفقري يمكن أن يخضعوا لعملية جراحية ليتمكنوا من المشي من جديد.

وقالRichard Borgens   مدير مركز أبحاث الشلل في جامعة بوردو في ولاية إنديانا، الولايات المتحدة لمجلة New Scientist: “لا يوجد أي دليل على أن الربط بين الحبل الشوكي والدماغ من شأنه أن يؤدي إلى وظيفة مفيدة أو ينتج عنها حركة ما بعد إجراء عملية زراعة الرأس”.

 وقد أوجز Canavero  هذا الشهر الإجراءات الواجب إتباعها، فعلى الأطباء أن يقوموا بتبريد رأس المريض وجسد المتبرع أولاً بحيث لا تموت الخلايا أثناء العملية، ثم يتم قطع الرقبة، وتربط الأوعية الدموية بأنابيب رقيقة، ويقطع الحبل الشوكي بسكين حادة مخصصة لهذا الغرض وذلك للحد من تلف الأعصاب، ثم يتم نقل رأس المريض إلى جسد المتبرع.

المرحلة التالية وهي الأكثر تعقيداً، حيث يعتقد Canavero أن الأعصاب في الحبل الشوكي التي من شأنها أن تسمح لدماغ المتلقي بإصدار الأوامر لجسد المتبرع يمكن أن ينصهران معاً بإستخدام مادة تسمى البولي ايثيلين جلايكول polyethylene glycol. ولوقف حركة المريض يجب أن يبقى في غيبوبة لمدة أسابيع. وعند استعادة المريض لوعيه، يعتقد Canavero أنه سيكون قادراً على الكلام وأن يشعر بوجهه، ويتوقع Canavero أن يحتاج المريض إلى سنة من العلاج الفيزيائي قبل أن يتمكن من تحريك جسده.

ويقول Harry Goldsmith، أستاذ الجراحة العصبية في جامعة كاليفورنيا في ديفيز لمجلة New Scientist: ” إنه لمن غير المحتمل حدوث مثل هكذا مشروع هائل”.

المصدر: هنا

عن Jamal Kassis

خريج علم اجتماع من جامعة دمشق، مترجم.

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …