الرئيسية / طب / هل يمتلك الفنانون أدمغة مختلفة؟

هل يمتلك الفنانون أدمغة مختلفة؟

وجدت دراسة أن الفنانين يمتلكون أدمغة مختلفة هيكلياً عن غيرهم من الناس.
—————————-
بقلم: ميليسا هوغنبوم
ترجمة: ريام عيسى
تصميم بوستر: خالد باسك
——————————–
بينت نتائج مسح الأشعة لأدمغة الفنانين المشاركين في الدراسة أن أدمغتهم زادت من نشاطها في الأماكن المختصة بالحركات الدقيقة والصور المرئية. وأشارت الدراسة التي نُشرت في (Neurolmage) إلى أن المواهب قد تكون فطرية. لكن تقرير الباحثة يشير الى أن التدريب والتنشئة البيئية تلعب دوراً حاسماً في قدراتهم. وكما هو الحال في العديد من مجالات العلوم فإن التفاعل الدقيق للطبيعة والتنشئة لا يزال غير واضح.

قالت كاتبة البحث ريبيكا تشامبرلاين من KU Leuven بأنها مهتمة جداً فإكتشاف الطريقة التي يرى بها الفنانون العالم بشكل مختلف. وكما أوضحت: ” يبدو بالفعل أن الرسامين يمتلكون بُنية أكثر تقدماً في مناطق الدماغ التي تتحكم في أداء الحركات الدقيقة وما نسميه الذاكرة الاجرائية.”

أجرى الباحثون مسح من نوع (voxel-based morphometry) على أدمغة 21 طالب فن وقارنوها مع 23 من غير الفنانين. وكشفت الاشعة أن لدى مجموعة الفنانين منطقة رمادية أكثر في منطقة من الدماغ تسمى(Precuneus)في الفص الجداري.

وقالت تشمبرلاين في حديث مع برنامج Inside Science “إن هذه المنطقة قد تكون لها وظائف متعددة مثل تلك المرتبطة بالابداع مثل الصور المرئية_ مما يعني أنها تكون قادرة على معالجة الصور البصرية في الدماغ والجمع بينها وتفكيكها .”
أكمل المشاركين في الدراسة مهماتهم في الرسم وبحث فريق العمل في العلاقة بين أدائهم في هذه المهمة والمنطقة الرمادية والبيضاء في الدماغ.

دماغ متغير

المادة الرمادية والبيضاء تكون أكثر في المخيخ لدى الفنانين وكذلك في منطقة الحركة الاضافية، كلا المنطقتين اللتان تشاركان في السيطرة على الحركة الدقيقة وأداء الأعمال الروتينية. تتكون المادة المادة الرمادية الى حد كبير من الخلايا العصبية، في حين أن المادة البيضاء هي المسؤولة عن الاتصالات بين مناطق المادة الرمادية.

ولكن لا يزال من غير الواضح ماقد تعني هذه الزيادة في المناطق العصبية. وأضافت جامبرلاين بالنظر الى الدراسات ذات الصلة بالمبدعين مثل الموسيقيين، فإنه يشير الى أن هؤلاء الافراد قد عززت المعالجة في هذه المناطق.
وهذا يؤيد الادلة على أن تركيز الخبرات يتغير في الدماغ. يصبح الدماغ مرن بشكل لا يصدق مع التدريب، وهناك فروق فردية هائلة والتي بالكاد بدأنا بالاستفادة منها. وقالت احدى مؤلفات الدراسة كريس مكمانوس من جامعة لندن، إن من الصعب التمييز فيما اذا كانت المواهب الفنية فطرية أم مكتسبة.

نحن بحاجة الى القيام بالمزيد من الدراسات التي تهتم بالمراهقين لمعرفة كيف تتطور قدرتهم على الرسم مع تقدمهم بالسن، لكنني أعتقد أن هذه الدراسة أعطتنا البداية لفعل ذلك.

علقت البروفيسور ماكمانوش على صغر حجم العينة قائلة: ” بما أن النتائج كانت ذات دلالة إحصائية فمن الواضح أن هناك قوة للعثور على شيء ما، والتي بحكم تعريفها تعني أنها كانت كبيرة بما فيه الكفاية.”

عَلقت إلين وينر من جامعة بوسطن، الولايات المتحدة، التي لم تشارك في الدراسة “إنها كانت مثيرة جداً للاهتمام”
قالت أنها يجب أن تساعد “وضع بقية المطالبات السطحية التي يستخدم بها الفنانون الجزء الايسر من الدماغ، نظراً الى أن المادة الرمادية والبيضاء وجدت في المجموعة في كلا الجزئين الايمن والايسر من الدماغ.

فقط في الدراسات الاستطلاعية يمكن أن نحصل على السؤال عن الاختلافات الفطرية في بنية الدماغ التي تهيئ الناس ليصبحوا فنانين بصريين، لكن هذه الدراسة لم تتم لأنها ستكون مكلفة جداً وصعبة التنفيذ.

http://www.bbc.com/news/science-environment-26925271

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …