الرئيسية / موسيقى / الأوركسترا الوطنية العراقية للشباب: لأول مرة في أميركا

الأوركسترا الوطنية العراقية للشباب: لأول مرة في أميركا

————————
ترجمة: Meruem
تصميم بوستر: علي صلاح
—————————-
في شهر آب للعام 2014 “أشجع أوركسترا في العالم” ستزور الولايات المتحدة الأمريكية. تأسست هذه الأوركسترا في العام 2009 من قبل عازفة البيانو العراقية ذات الـ17 ربيعاً، زحل سلطان، الأوركسترا الوطنية العراقية للشباب هي عبارة عن مجموعة من 44 عازفاً من جميع أنحاء البلاد والذين قاموا بتجاوز كل الحواجز التي بدت مستعصية ليصنعوا الموسيقى معاً. وجود مثل هذه الأوركسترا هو أمر مذهل حقاً. على الرغم من عدم وجود البنية التحتية والنقص الكبير في مدرسي الموسيقى، يتم تجنيد الموسيقيين من جميع أنحاء العراق بأختبار سنوي عبر موقع يوتيوب.

في هذا الوقت القصير، ورغم كل الصعاب، ظهرت الأوركسترا دوماً بشكل أقوى من السابق. كل عام، يتجمع أولئك الموسيقيين الشباب في معسكر صيفي سنوي حيث يتلقون تعليمهم الموسيقي الوحيد خلال السنة من قبل مدرسين دوليين مختارين بعناية. يتوج هذا الحدث التعليمي الذي تبلغ مدته ثلاثة أسابيع بحفل، وحتى الآن، دُعيت الأوركسترا للمشاركة في مهرجان بيتهوفن في مدينة بون، مهرجان أدنبرة، قاعة الملكة اليزابيث في لندن والمسرح الكبير في بروفانس في فرنسا. كانت تلك الحفلات ناجحة بشكل مذهل، حضرها سفراء وشخصيات مهمة، وقد أثنى الجميع على عمل الأوركسترا حيث قوبلت بالتصفيق الحار دائماً. “إنه لمن المهم أن تخرج تلك الأوركسترا خارج العراق وتعزف الموسيقى حيث يمكنها أن تتعلم الحياة الطبيعية وتعود بها الى الوطن لتعيد بناء ثقافتها.” – بول ماكالندن، قائد الأوركسترا الوطنية العراقية للشباب.

هذا الصيف، ستنضم الأروكسترا الوطنية العراقية للشباب مع أوركسترا إلجين السمفونية للشباب لثلاثة أسابيع للدراسة في ولاية إيلينوي، متبوعة بعروض في إلجين، شيكاغو وواشنطن. تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية والعراق هو الآن متشابك بعمق، إن التشويه الذي تمارسه وسائل الإعلام تكفل بأن يكون لكل مجموعة من الناس فكرة بسيطة عن الآخر. بالتعاون بين العازفين والمدرسين من أوركسترا إلجين السمفونية للشباب، سيقومون بالعزف للجمهور الأمريكي ليرووا قصصاً من خلال موسيقاهم، إنه واجب الأوركسترا الوطنية العراقية للشباب لكي يصلوا الى الشباب الأمريكي ويتشاركوا الثقافات.

بقيادة الكونداكتور بول ماكالندن، ستقوم الأوركسترا الوطنية العراقية للشباب بتقديم كونشيرتو للكمان لسامويل باربر (تعزفه آنجليا تشو)، السمفونية السابعة لبيتهوفن، بالإضافة الى عملين جديدين -أحدهما لمؤلف عربي أسمه عامر الصفّار والآخر لمؤلف كردي أسمه عبدالله جمال ساغريما، بتوحيد العديد من التقاليد المختلفة، تقدم لنا الأوركسترا الوطنية العراقية للشباب مثالاً آخر من التعاون والإنسجام نحن بأمَّس الحاجة اليه. “هذه هي الكيفية التي قمت بتصور الأوركسترا لتكن عليها – بالنسبة لهم لكسر جميع الحواجز التي أمامهم والتواصل من خلال الموسيقى.” كما تقول زحل سلطان. المخاطر والتحديات.. هنالك دائماً مخاطر مع المشاريع التي لديها القدرة على عمل الأشياء الكبيرة الجيدة. التحدي الأكبر لموسيقيي الأوركسترا الوطنية العراقية للشباب هي كونهم عراقيين أصلاً، وهو ما يمثل خطراً حقيقياً على حياة أولئك الفنانين الشبّان. لكن الأوركسترا قامت بكسر حواجز أكثر خلال كل عام، بتأمين تأشيرات الدخول، والتمويل، والإدارة اللازمة لضمان أداء ناجح. الكثير من هذه التحديات قد تم حلها لرحلة هذا العام، من خلال الدعم العيني من قبل أوركسترا إلجين السمفونية للشباب، مركز الفنون في كلية إلجين الإجتماعية، جامعة إلينوي الشمالية، وعدد من الشركات والأفراد والمؤسسات في الولايات المتحدة على الرغم من أن التكلفة الإجمالية لرحلة هذا العام أكثر من 400.000$، وهناك حاجة لـ40،000$ أخرى من أجل التأمين، السفر، وأماكن الإقامة.

المصدر: https://www.kickstarter.com/projects/1489654862/national-youth-orchestra-of-iraq-american-debut?fb_action_ids=10154087309735497&fb_action_types=og.shares

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

تأريخ النجم الخماسي و أصوله في موسيقى الميتال

إنه رمزٌ قديمٌ متجذّرٌ في العديد من التقاليد الروحانية، الشعائريّة و الفلسفية. أما اليوم، فإنه …

محبي الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى الميتل: هل الطيور على اشكالها تقع؟!

هل لديك صديق يستمع لبيتهوفن وفيفالدي وتجده تارة آخرى يستمع الى أوبيث وأوزي اوزبورن ويستمتع …