الرئيسية / طب / دراسة: أدمغة النساء أكثر نشاطاً بكثير من أدمغة الرجال

دراسة: أدمغة النساء أكثر نشاطاً بكثير من أدمغة الرجال

كتبه: روبي بيرمان
لموقع: بيغ ثينك
نشر بتاريخ: 8 أغسطس 2017
ترجمة: وميض صباح
تدقيق لغوي: نعمان البياتي
تصميم: احمد الوائلي

دراسة جديدة أجرت فحصاً على 46.034 دماغ تشير إلى إن أدمغة النساء أكثر نشاطًا من أدمغة الرجال.
تم نشر أكبر دراسة على الإطلاق تعتمد على صور الأدمغة في مجلة مرض الزهايمر، حيث تمت بواسطة مجموعة عيادات (آمين) للصحة العقلية والبدنية، وتضم الدراسة 46.034 صورة دماغية لتصوير طبي بأشعة غاما (SPECT) تم جمعها من تسعة عيادات؛ وتوصل القائمون على الدراسة إلى استنتاج قد يكون مفاجئاً لبعض النساء وهو أن أدمغة النساء أكثر نشاطاً من أدمغة الرجال.

يقوم نظام التصوير (SPECT) بتتبع نشاطات الدماغ عن طريق تسجيل المناطق التي يتم فيها ضخ الدم أثناء أداء مهام مختلفة أو أثناء الراحة، حيث تم أخذ الصور من 119 متطوع ذوي صحة جيدة بالإضافة إلى 26683 مريض يعانون من مجموعة من المشكلات النفسية بما في ذلك الاضطراب ثنائي القطب (الهوس الاكتئابي) والفصام والاضطرابات نفسية والاضطرابات المزاجية والارتجاج الدماغي واضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة، ثم تم تحليل النشاط فيما مجموعه 128 منطقة في الدماغ باستخدام صور أثناء راحة المشاركين مقابل صور تم التقاطها أثناء قيامهم بتنفيذ مهام مخصصة تستدعي التركيز.

وقال مؤسس عيادات (آمين) والمشرف الرئيس على الدراسة الطبيب النفسي (دانييل ج. آمين) لمجلة الزهايمر “هذه الدراسة مهمة جداً للمساعدة في فهم الاختلافات الدماغية القائمة على نوع الجنس، إذ تعتبر هذه الاختلافات القابلة للقياس التي تم تحديدها بين الرجال والنساء، مهمة للغاية لفهم المخاطر واضطرابات الدماغ، كمرض الزهايمر القائمة على نوع الجنس، إذ إن استخدام أدوات التصوير العصبي، مثل (SPECT)، ضرورية لتطوير علاجات دماغية دقيقة في المستقبل”.

تستنتج الدراسة أن أدمغة النساء أكثر نشاطاً من أدمغة الرجال في أكثر من منطقة، حيث كانت قشرة الفص الجبهي لدى المرأة إحدى المناطق التي أظهر فيها الدماغ نشاطاً أكبر – وهي موقع وظائف تنفيذية أعلى مثل التركيز والتحكم في الاندفاع – وهذا قد يفسر قدرتهم الأكبر على التعاطف والتعاون وضبط النفس وسرعة البديهة؛ على الرغم من ذلك، فإن احتمال إصابة النساء بمرض الزهايمر أكبر من احتمال إصابة الرجال به، والاكتئاب أيضاً والذي يُعتقد أنه أحد مسببات الزهايمر، بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية الناشئة عن القلق.
وقد تؤدي زيادة تدفق الدم لدى النساء في المنطقة الحوفيّة من الدماغ إلى تعرضهن للقلق والاكتئاب والأرق واضطرابات الأكل.
في الصورة التالية تم تمثيل النتائج الشاملة للدراسة، حيث تظهر مناطق النشاط الأعلى لدى النساء باللون الأحمر، ومناطق النشاط الأعلى لدى الذكور باللون الأزرق.

تنشط أدمغة الرجال في المناطق المرئية والتنسيقية، حيث إنه بالرغم من أنهم أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر، فإن الرجال أكثر عرضة للإصابة باضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة والمسائل المتعلقة بالسلوك، إذ إن نسبة السجناء من الرجال 1400% إلى النساء.

المقال باللغة الإنكليزية: هنا

عن Amna Alsoofi

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …