الرئيسية / علوم / تمتلك القردة القدرة على رؤية الوجوه في الجمادات مثلنا تماماً

تمتلك القردة القدرة على رؤية الوجوه في الجمادات مثلنا تماماً

ترجمة: نعمان البياتي
تدقيق: ريام عيسى
تصميم: محمد الاسدي

هل رأيت صورة المسيح في خبزة؟ أو صورة شخص ما في فاكهة أو جذع شجرة أو سطح القمر؟ إن رؤية الوجوه في أشياء غير حية ظاهرة عامة. ويبدو الآن أننا لسنا الوحيدين القادرين على اختبارها، فالقردة قادرة على ذلك أيضاً. باريدوليا (Pareidolia) هو الاسم العلمي لعملية تخيل وجه خطأً، عندما لا يكون موجوداً. وللظاهرة أمثلة أخرى، كتخيل أشباح في الصور الضبابية أو غير الواضحة، أو تخيل رجل على سطح القمر.
لاختبار ما إذا كانت الباريدوليا هي عمل بشري صرف، درّبت جيسيكا تاوبرت ورفيقاتها، في المركز الوطني الأمريكي للصحة النفسية في ماري لاند، خمسة قردة (rhesus macaques) على التحديق في أزواج من ثلاث صور. إذ كانت إحدى الصور تظهر جماداً يدفع بالباريدوليا (يحث على رؤية وجه خيالي)، والصورة الأخرى لنفس الشيء ولكنه لا يقترح الوجه، وصورة ثالثة لوجه قرد حقيقي (كما في الصورة).
نحن كنا نعرف مسبقاً أن البشر والقردة على حد سواء، سيأخذون وقتاً أطول للنظر إلى الوجه (الحقيقي) من أي شيء آخر. لذا قام الفريق بعرض تلك الصور بجميع الاحتمالات الممكنة – 1980 صورة في المجموع – وقاموا بحساب الوقت الذي قضته القرود وهي تنظر إلى كل من تلك الصور.
لقد بدا وكأن القردة كانت تقع تحت تأثير الباريدوليا فعلاً، فقد قضت وقتاً أطول في النظر إلى الصور التي تقترح وجوهاً، من تلك الأخرى الاعتيادية من نفس الأزواج.
المثير للاهتمام أن القردة قضت وقتاً أطول في النظر إلى الوجوه التخيلية، من الوقت الذي قضته في النظر إلى صور وجوه القردة الحقيقية، ربما لأنها كانت تحتاج وقتاً أطول لفهم الوجوه غير الاعتيادية، أو لأنها لا تفضل تبادل النظرات مع قرد آخر.
فيديو للتجربة: https://youtu.be/DtmFZsxNHtw
بفحص أنماط النظر وحركة العين للقردة، وجد الفريق أنها كانت كثيراً ما تبحث وتركز على (العينين) و(الفم) في الوجوه الخيالية، وهي نفس الطريقة التي يتصرف فيها البشر عند رؤية وجوه حقيقية.
يذكر فينسنت ريد، العالم النفسي في جامعة لانكاستر في بريطانيا، أنه ليس متفاجئاً بنتائج الدراسة، فقردة الريسس (حيوانات اجتماعية جداً كما كالبشر) تعتمد على بيانات شكل الوجه لأغراض التواصل”؛ ولكن لماذا نقوم نحن، والقردة أيضاً، بإدراك الوجوه كثيراً عندما تكون غير موجودة؟
يتعلم دماغنا رؤية الوجوه منذ عمر مبكر. يستطيع الأطفال التعرف على الوجه قبل الولادة – في الرحم – إذ تظهر عمليات المسح أنه عند توجيه نقاط من الضوء عبر الجلد، فإن الأجنة تلتفت للنظر إلى الأشكال والأنماط التي تشبه الوجوه، متجاهلةً نقاطاً وأشكالاً عشوائية.
القدرة على التعرف على الوجوه بسرعة، تعطي معلومات مهمة عن كون المجموعة ودودة أو عدائية، لكننا أحياناً نصبح ماهرين جداً في التقاط الوجوه، فنرى وجوه شخصيات تاريخية في أواني المطبخ!
إن حقيقة أن القردة قادرة على إدراك الوجوه الخيالية بسهولة، يؤكد على أفضلية بيولوجية للحيوانات الاجتماعية لاكتشاف الوجوه في البيئة الطبيعية. وبحسب الباحث ريد، فإنه يؤكد كذلك إن هذه الميزة متأصلة جداً عند البشر.

المصدر: هنا

عن Mustafa Shahbaz

مهندس مدني ومترجم، مهتم بتحسين المحتوى العربي على شبكة الانترنيت.

شاهد أيضاً

يتعامل الأشخاص الأذكياء مع الآخرين بأفكار نمطية

ترجمة: حسين الحافظ تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: بهاء محمد هناك الكثير من النقاشات في …

نهاية العالم وكوكب نيبيرو “Nibiru”.. خرافة أم خرافة؟!

نهاية العالم وكوكب نيبيرو “Nibiru”.. خرافة أم خرافة  حقيقة إنتهاء الحياة على كوكبنا في غضون …