زئبق

هذه الصورة نُشرت في المجلة الطبية (New England Journal of Medicine)، تُبين الزئبق المتراكم في رئتي سيدة حاولت الانتحار عن طريق حقن 10 مل أي ما يعادل 135 غرام زئبق عبر الوريد. وصلت إلى غرفة الطوارئ بأعراض تصحبها سرعة في التنفس، سعال جاف ومخاط دموي. السيدة تعافت من هذه المحنة بعد 10 أشهر من المتابعة الطبية وبعدها أعتبرها الأطباء سليمة بعدم وجود أعراض في الكلى، والجهاز الهضمي أو الجهاز العصبي.

كما ورد في وصف الصورة: “غياب السُميّة السريرية لدى المريض يوضح الاختلافات في الآثار الحادة والمزمنة بسبب التعرض لعنصر الزئبق، والزئبق اللاعضوي والزئبق العضوي. الزئبق اللاعضوي والعضوي أكثر سُميّة من عنصر الزئبق العادي. على سبيل المثال؛ جرعة 400 ملغ من الزئبق على شكل ثنائي ميثيل الزئبق (dimethyl mercury) عادة ماتكون قاتلة”.

المصدر: هنا

عن Balsam Abboud

شاهد أيضاً

القطار النفاث

تم تصميمهُ ليصل إلى سرعة 370 كم/ساعة لكنه حقق رقما قياسيا بسرعة 250 كم/ساعة وتم …

ساعة H3

 لرؤية الوقت يسير بحركة خطيّة بدلاً من الحركة الدائرية التي تسير بها عقارب الساعات التقليدية …